Accessibility links

نقابة الصحفيين المصريين ترفض مشروع قانون النشر الذي قدمته الحكومة


تجمع بضع مئات من الصحفيين المصريين أمام مجلس الشعب فيما كان المشرعون يبحثون قانون الصحافة المصرية المثير للجدل.
و قال الصحفي احمد أبو شادي:" حرية الصحافة ما هي إلا اكذوبة كبيرة في مصر منذ سنوات."

ويشير الصحفي المخضرم إلى أن الرئيس المصري حسني مبارك تعهد اثناء الحملة الانتخابية العام الماضي بتعزيز حرية الصحافة والغاء احكام السجن الصادرة بحق الصحفيين المتهمين بجرائم مثل القذف والتشهير وقال أحمد أبو شادي : " لقد جاء القانون مخالفا تماما للتعهدات فقد فرض قيودا على حرية الصحافة وهدد من يكتبون عن تفشي الفساد - ولذلك تجمعنا أمام البرلمان لنحتج على التراجع عن الحريات المحدودة التي كانت لدينا وعن التعهد الذي قطعه الرئيس."

وبموجب قانون الصحافة الجديد تحمل اتهامات القذف والتشهير في طياتها أحكاما بالسجن تصل إلى عاميْن مع زيادة الحد الاقصى للغرامة.

وهناك بند في القانون الجديد يجيز سجن الصحفيين الذين يتهمون مسؤولي الحكومة بفساد الذمة المالية ، الامر الذي يزعج العديد من الصحفيين المصريين والاجانب على حد سواء ومنهم جانو شاربل مراسل وكالة الانباء الالمانية في القاهرة الذي قال:" اذا أمكنهم منع الصحفيين من الكتابة عن الفساد اليوم فانهم سيفرضون غدا مزيدا من القيود على ما يمكن أن يكتبه الصحفيون ولا يكتبونه."

ومن المثير للدهشة أن عددا من الصحفيين العاملين في صحف تملكها الحكومة او تواليها شاركوا في الاحتجاج على قانون الصحافة.



و علق نقيب الصحفيين جلال عارف على القانون الجديد حيث قال:
XS
SM
MD
LG