Accessibility links

رايس تعرب عن القلق إزاء تفاقم الأوضاع في لبنان وتزايد عدد الضحايا بين المدنيين


أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس عن قلقها إزاء تفاقم الأوضاع في الشرق الأوسط.
وقالت خلال حوار أجراه معها تلفزيون ABC في سانت بيترسبيرغ حيث تنعقد قمة الدول الثماني الكبرى:

"نشعر بالقلق إزاء تزايد عدد الضحايا بين المدنيين والجو العام في المنطقة. ولكن ما أود أن أقوله هو أن الإرهابيين كشفوا أوراقهم وأظهروا أنهم لا يطيقون التقدم الذي تحققه مسيرة القوى الديموقراطية المعتدلة في الشرق الأوسط، ويحاولون زعزعة الحكومة اللبنانية الوليدة باستخدام الأراضي اللبنانية لمهاجمة إسرائيل دون علم الحكومة اللبنانية".

وأكدت رايس مجدداً أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، غير أنها أضافت قائلة:
"ما طلبناه من الإسرائيليين هو التصرف على نحو يحول دون سقوط ضحايا بين المدنيين الأبرياء وعدم تدمير منشآت البنية التحتية المدنية لأن إسرائيل ستكون في المستقبل بحاجة إلى التعامل مع حلفاء معتدلين في لبنان والأراضي الفلسطينية لإقامة سلام دائم".

غير أنها أوضحت أن الولايات المتحدة لا تريد وقفاً لإطلاق النار لا يستمر إلا فترة وجيزة ريثما يقرر حزب الله أو حماس في المستقبل إطلاق صواريخ أخرى على إسرائيل أو اختطاف جنود آخرين.
ودعت رايس إلى حل جذري ينهي المواجهات التي تندلع من حين لآخر على الحدود اللبنانية-الإسرائيلية. وقالت خلال حوار تلفزيوني:

"يتعين علينا التعامل مع المسببات الأساسية للصراع في هذه المنطقة. ويعني ذلك عزل الإرهابيين والعودة إلى إطار قرار مجلس الأمن رقم 1559 الذي يهدف إلى حماية سيادة لبنان ونزع أسلحة الجماعات غير المصرَّح لها بحمل السلاح، وبالنسبة للفلسطينيين عودة الرئيس عباس والإسرائيليين إلى حل الدولتين".

وجدَّدت رايس اتهام إيران وسوريا بالتسبب في تفاقم الوضع في المنطقة:

"من الواضح جداً أن هناك أياد إيرانية وتمويلاً إيرانياً لحزب الله وربما لبعض العناصر الأصولية في حركة حماس".

وأضافت قائلة:

"إيران وسوريا وحزب الله وحماس تحاول جميعها زعزعة القوى الديموقراطية والمعتدلة وزج المنطقة في فوضى، ويجب ألا يُسمح لهم بذلك".
XS
SM
MD
LG