Accessibility links

logo-print

الدول الثماني الكبرى تعرب عن قلقها البالغ تجاه الأوضاع في الشرق الاوسط وتدعو للتهدئة


أعربت الدول الثماني الكبرى عن قلقها البالغ تجاه تدهور الأوضاع في الشرق الاوسط. وقال بيان صادر عن قمة الدول الكبرى في سانت بيترزبيرغ الأحد إن موقف تلك الدول متحد في سعيها لإحلال السلام في المنطقة.
وأعربت القمة عن دعمها لبعثة الأمم المتحدة التي وصلت إلى لبنان الأحد وإلتقت برئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.
وقالت القمة إن الأحداث الحالية نبعت من جهود العناصر المتطرفة التي تهدد استقرار المنطقة، وتطيح بآمال الشعوب الإسرائيلية واللبنانية والفلسطينية لتحقيق السلام.
وقال بيان القمة إن أهم أولوية حاليا هي تأمين الظروف المواتية لوقف إطلاق النار، وتلك الظروف هي إعادة الجنود الإسرائيليين المختطفين في لبنان وغزة، ووقف استهداف إسرائيل بقذائف صاروخية، ووقف العمليات الإسرائيلية وإنسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة، وإطلاق سراح الوزراء والمسؤولين الفلسطينيين المأسورين داخل إسرائيل.
وحث البيان مجلس الأمن الدولي على تطبيق قراريه رقم 1559 و 1680 المتعلقين بنزع سلاح حزب الله.
ودعت القمة كافة الفصائل الفلسطينية إلى الإعتراف بإسرائيل ونبذ العنف، ودعت إسرائيل إلى عدم إتخاذ خطوات احادية الجانب تهدد التسوية النهائية، والعودة إلى طاولة المفاوضات بنية سليمة.
وتعهدت الدول الكبرى بدعم الشعب اللبناني وإحتياجاته الإنسانية والإقتصادية في مؤتمر للمانحين سيعقد لاحقا.
المزيد في تقرير مراسل "العالم الآن" في موسكو يفغيني سيدروف :

XS
SM
MD
LG