Accessibility links

مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعا مغلقا بشأن تصاعد أعمال العنف والقصف في لبنان


يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا مغلقا بشأن تصاعد أعمال العنف والقصف بين حزب الله وإسرائيل، غير أن الولايات المتحدة شددت على أن المجلس لن يتخذ أي إجراءات لوقف دوامة العنف قبل عودة البعثة التي أرسلها الأمين العام للأمم المتحدة إلى المنطقة والاستماع إلى تقريرها.

ومن المقرر أن يبحث المجلس خلال جلسته المغلقة الدعوة التي وجهها زعماء الدول الصناعية الثماني لوقف إطلاق النار وإرسال قوات حفظ سلام دولية لتبيث الاستقرار في المنطقة.

هذا وقد قال فيجاي نامبيار رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى لبنان إنه يعتزم التوجه قريباً إلى إسرائيل لإطلاع المسؤولين هناك على أفكار محددة حول كيفية إنهاء الصراع بين حزب الله وإسرائيل.
وكان نامبيار قد قال بعد لقائه رئيس الوزراء فؤاد السنيورة إن البعثة حققت تقدماً مبدئياً يبعث على التفاؤل، غير أنه أوضح أنه لا بد من بذل مزيد من الجهود الديبلوماسية لإنهاء النزاع.

وقد حمل جون بولتون، المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة حزب الله، من جديد مسؤولية تصاعد أعمال العنف المستمرة بين إسرائيل ولبنان.
وأكد دعم الولايات المتحدة لإسرائيل خلال عملياتها الجارية في لبنان والتي وصفها بممارسة حقها الشرعي في الدفاع عن النفس. وقال:
"أعتقد أنه يتعين بحث الأسباب التي أسفرت عن النزاع قبل التوصل إلى وقف لإطلاق النار، وأعتقد أنه من الممكن أن يكون هناك وقف لإطلاق النار في غضون جزء من الثانية في حال قيام حزب الله وحركة حماس بإطلاق سراح الجنود الإسرائيليين المختطفين لديهم ووقف الهجمات الصاروخية والأعمال الإرهابية الأخرى ضد إسرائيل".
XS
SM
MD
LG