Accessibility links

logo-print

الرياضة العراقية في مهب الريح في ظل موجات العنف


لم تتوقع الأوساط الرياضية العراقية ان تتعرض لواحدة من الصدمات الكبيرة التي طالت مفاصل الحركة الرياضية والمتمثلة باختطاف رموزها في اعتى موجات العنف اليومي التي طالت اولا الرياضيين ثم امتدت هذه الموجة لتطاول المسوؤلين الرياضيين.

فبعد اغتيال عدد كبير من الرياضيين بطريقة منظمة واختطاف اعضاء المنتخب العراقي للتايكواندو الذين ما زال مصيرهم مجهولا، خطف اول من امس رئيس اللجنة الاولمبية العراقية احمد عبد الغفور السامرائي وعدد من اعضاء المكتب التنفيذي خلال اجتماع للجمعية العمومية. وقال عضو المكتب التنفيذي الذي نجا من الاختطاف سعد محسن لفرانس برس، "نخشى ان تكون حادثة الاختطاف في طي النسيان وهذا امر خطير".

واضاف محسن الذي يترأس الاتحاد العراقي لكرة اليد ايضا "مما يزيد من مخاوفنا ان مصير رئيس اللجنة وعدد من المسوؤلين ما زال غامضا لليوم الثالث على التوالي".

وناشد محسن الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني للتدخل والعمل على افراج المخطوفين. وتابع ان "هذه الحادثة لا تخدم الحركة الرياضية العراقية التي تشهد في الوقت الحاضر دعما لافتا ومساندة دولية منقطعة النظير نظرا للاحداث التي نواجهها".

واشار المسوؤل العراقي الى ان الاتصالات مع المجلس الأولمبي الأسيوي واللجنة الأولمبية الدولية مستمرة لمتابعة تطورات هذه الإنعطافة الخطيرة.

وجاءت انعكاسات هذه الحادثة الخطيرة في خطوة الاتحاد العراقي لكرة القدم وعدت من أبرز التداعيات عندما قرر تجميد أنشطة المنتخب احتجاجا على عملية الاختطاف.

وذكر عضو الاتحاد عبد الخالق مسعود لفرانس برس "لا يمكن ان نواصل نشاطنا في ظل هذه المعطيات الخطيرة والتي وصل فيها الامر الى اختطاف رئيس اللجنة الاولمبية العراقية وعدد من المسوؤلين".

وأضاف "هذا الحادث يتعارض مع شعار الرياضة واهدافها الداعية الى الامن والسلام وتوحيد الشعوب وترسيخ وحدة الوطن".

وأجمع لاعبو المنتخب العراقي لكرة القدم وجهازه الفني المتواجدون في العاصمة الأردنية عمان على امتناعهم من خوض اي استحقاق قادم حتى الافراج عن المسوؤلين الرياضيين العراقيين.

وتساءل المدير الفني للمنتخب العراقي أكرم أحمد سلمان "كيف نستطيع ان نواصل مهمتنا في ظل هذه التطورات الخطيرة التي ستلقي بظلالها على الجميع؟" وكانت اللجنة الأولمبية الدولية ناشدت امس الاحد الحكومة العراقية التدخل الفوري للعمل على الافراج عن رئيس اللجنة ومن معه من المخطوفين.

XS
SM
MD
LG