Accessibility links

ترحيب فرنسي وبريطاني باقتراح عنان إرسال قوات فصل دولية إلى جنوب لبنان


طرح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان على قمة مجموعة الثماني إمكانية نشر قوة فصل دولية في لبنان.
وأكد عنان أنه سيواصل مباحثاته مع قادة الدول الكبرى لحشد التأييد لإرسال قوات دولية إلى المنطقة.
وقال: "آمل أن توافق الأطراف المعنية على وضع حد لأعمال العنف حالما نشكل تلك القوة الدولية، لإفساح المجال أمام مجلس الأمن الدولي لبذل الجهود الديبلوماسية."
إلا أن عنان أكد أنه لا يمكن نشر هذه القوة إلا بعد الاتفاق على هدنة وأنه ينتظر تقرير وفد المنظمة قبل نهاية الأسبوع.
هذا وأبدت كل من فرنسا وبريطانيا ترحيبها بذلك.
وقال الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن هذه القوة يجب أن تملك وسائل رادعة.
أما رئيس الوزراء البريطاني توني بلير فقال إنها يجب أن تكون أكبر من القوة المنتشرة حاليا في جنوب لبنان وأن تكون مهمتها أكثر تحديدا.
وأضاف بلير أن الوضع في لبنان حساس للغاية.
وقال بلير: "لن تتوقف أعمال العنف إلا إذا وفرنا الظروف التي تسمح بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار. ولكي يحدث ذلك بين لبنان وإسرائيل فإن السبيل الوحيد هو نشر قوة دولية في المنطقة تكون قادرة على وقف عمليات القصف الذي تتعرض له إسرائيل وبالتالي يفسح المجال أمام إسرائيل لوقف هجماتها ضد حزب الله."
على صعيد آخر، ندد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بهجمات حزب الله اللبناني على إسرائيل ودعوا إلى وقف فوري لإطلاق النار كما دعوا إسرائيل مجددا إلى ممارسة أكبر قدر من ضبط النفس وعدم اللجوء إلى العمليات غير المتكافئة.
وأبدى الوزراء خلال اجتماعهم في بروكسل تأييدهم لدور فاعل لمجلس الأمن لاسيما في بحث إمكانية وجود دور دولي للمراقبة.
وأعلنت فنلندا التي تتولى الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي أن الدول الأعضاء مستعدة للمشاركة في قوة دولية يمكن أن تنتشر في لبنان لحفظ السلام مؤكدة أن تشكيل مثل تلك القوة لا يزال مجرد فكرة وأن اتخاذ قرار بهذا الشأن يعود للأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG