Accessibility links

حصيلة ضحايا موجة تسونامي الجديدة في اندونيسيا ترتفع إلى أكثر من 339 قتيلا


أعلنت وزارة الصحة الاندونيسية الثلاثاء أن أكثر من 339 شخصا قضوا بينهم سياح أجانب فيما أصيب 510 بجروح في جزيرة جاوا إثر موجة تسونامي التي سببها زلزال وقع في عمق البحر.

يأتي ذلك فيما تستمر أعمال الإنقاذ وسط جو من الفوضى ذكر بالجو الذي ساد خلال موجة تسونامي التي ضربت عام 2004 شواطئ المحيط الهندي.

وقال روستام باكايا رئيس خلية الأزمة في وزارة الصحة الاندونيسية لوكالة فرانس برس إن حوالي 150 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين وإن أكثر من 52 ألف شخص نزحوا، أي أكثر بعشر مرات مما كان متوقعا.

وأضاف باكايا أن غالبية الضحايا سقطوا في منطقة بانغاندران السياحية في جنوب غرب جاوا.

وقال ضابط محلي في الجيش الاندونيسي إن ارتفاع الأمواج بلغ ثلاثة أمتار مشيرا إلى أن "مستوى المياه عاد إلى طبيعته".

وأشارت قناة "مترو تي في" التلفزيونية أن ستة أجانب هم هولنديان وأربعة يابانيين كانوا بين الجرحى وما زال طفلان سويديان في عداد المفقودين.

وذكرت هذه الكارثة الجديدة بالتسونامي الذي أسفر في كانون الأول/ديسمبر 2004 عن مقتل نحو 220 ألفا منهم 168 ألفا في شمال جزيرة سومطرة و50 ألفا آخرين في دول مطلة على المحيط الهندي.
XS
SM
MD
LG