Accessibility links

رايس تلتقي أبو الغيط والبطريرك الماروني وتؤكد زيارتها للمنطقة في الوقت المناسب


كررت الولايات المتحدة الثلاثاء موقفها من أن إسرائيل تدافع عن نفسها ضد اعتداءات حزب الله في الأزمة الحالية في لبنان. وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس من جديد عن تأييد واشنطن لوقف لإطلاق النار إذا ما تمت معالجة الأمور الباطنية التي تؤدي إلى اشتعال العنف في الشرق الأوسط بين الحين والآخر.
وقالت رايس إنها ستزور المنطقة في الوقت المناسب وإذا كانت الزيارة ضرورية وستخدم الموقف.
وكانت رايس قد التقت ظهر الثلاثاء بوزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الذي يقوم بزيارة لواشنطن. وستلتقي لاحقا مساء الثلاثاء بالبطريرك الماروني نصر الله صفير.
وقد اختلفت وجهتا نظر الولايات المتحدة ومصر حول ضرورة وقف إطلاق النار فورا بين لبنان وإسرائيل.
وقال أبو الغيط في مؤتمر صحفي مع نظيرته الأميركية: "وقف إطلاق النار أمر ضروري. وعلينا أن نستمر في العمل لتحقيق ذلك الهدف. أكرر وقف إطلاق النار أمر ضروري ولازم، وعلينا وضع حد لأعمال العنف فورا."
لكن رايس ردت فورا بالقول إن الوقت ليس مواتيا لوقف إطلاق النار.
وقالت: "نريد جميعا أن يتوقف العنف وتوفير الحماية للمدنيين لكن يجب علينا أن ندرك أن أي شيء نفعله سيكون له أثر طويل المدى. لقد مر الشرق الأوسط بعدة أزمات عنيفة، وعلينا أن نتعامل مع أصل المشكلة أولا."
وفي السياق ذاته، قال مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة دان غيلرمان إن رايس ستتوجه إلى الشرق الأوسط يوم الجمعة.
وقال غيلرمان في تصريحات لقناة فوكس نيوز الإخبارية إن رايس ستزور مقر الأمم المتحدة الخميس لتلتقي بأمينها العام كوفي عنان ومسؤول السياسات الخارجية في الإتحاد الأوروبي خافيير سولانا العائد من زيارة لبيروت.
وقد تلتقي بوفد الأمم المتحدة الذي قام بمهمة في إسرائيل ولبنان.
وقال غيلرمان إن رايس ستتوجه بعد ذلك إلى الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG