Accessibility links

logo-print

اشتباكات عنيفة بين حزب الله والجيش الإسرائيلي وبيريتس يهدد باجتياح لبنان


أكد وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس أن إسرائيل ستشن هجوما بريا واسعا على لبنان إذا اقتضى الأمر وذلك في أعقاب وقوع اشتباكات عنيفة بين وحدات صغيرة من الجيش الإسرائيلي ومقاتلي حزب الله على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية.

وأضاف بيريتس أن إسرائيل لا تنوي اجتياح لبنان إلا أنها قد تضطر لفعل ذلك إذا اقتضت الضرورة لتحقيق النصر في معاركها مع حزب الله.

تأتي تصريحات بيريتس في أعقاب إعلان الجيش الإسرائيلي إصابة خمسة من جنوده بجراح ومقتل اثنين من عناصر حزب الله في اشتباكات عنيفة وقعت الخميس على الحدود اللبنانية -الإسرائيلية.
إلا أنه من جانب آخر نفى المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية ييغل بالمور ان تكون لبلاده نية اجتياح لبنان او استهداف المدنيين. واتهم حزب الله بمحاولة جر اسرائيل الى معارك برية:
"نحن نعلم تماما عواقب هذا الامر، وهذا ما نريد تجنبه بالتحديد ولا نريد ان ننجر الى ذلك، وهذا ما يريد ان يفعله حزب الله أي ان يجرّنا الى معركة برية، لانهم يعلمون ان لديهم ميزات كتنظيم مقاتل".
وردا على تصريحات لرئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، قال بالمور ان حزب الله ينفذ عملياته من قواعد موجودة في مناطق مأهولة بالسكان:
"نحن لا نستهدف اهدافا مدنية، ومع ذلك فان حزب الله يستخدم السكان كدروع بشرية. لقد خزّنوا اسلحة وصواريخ في منازل ومبان تابعة لمدنيين، وهم يطلقون الصواريخ من داخل القرى والمراكز المأهولة بالسكان".
وقال متحدث باسم الجيش لوكالة أسوشيتيد برس إن ثلاثة جنود إسرائيليين أصيبوا بجراح في انفجار صاروخ مضاد للدبابات استهدف مركبتهم، فيما أصيب الجنديان الآخران في تبادل لإطلاق النار مع مقاتلي حزب الله في المنطقة الحدودية.
إلا أن حزب الله قال في بيان له الخميس إن مقاتليه دمروا دبابتين في القتال الناشب مع القوات الإسرائيلية.

وكان حزب الله قد أعلن في بيان له الأربعاء عن سقوط ما لا يقل عن ستة قتلى و 14 جريحاً في صفوف القوات الإسرائيلية، فضلا عن تدمير ثلاث دبابات ميركافا وذلك في اشتباكات بين عناصر الحزب وقوة عسكرية إسرائيلية كبيرة معززة بالدبابات والجرافات، حاولت التوغل نحو الأراضي اللبنانية من جهة بلدة عيترون الحدودية.

هذا وقد أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية أن عشرات من الطائرات الحربية الإسرائيلية أسقطت نحو 23 طناً من المتفجرات على ملجأ حصين لحزب الله في بيروت بعدما أشارت معلومات للاستخبارات إلى أن كبار قادة هذا الحزب كانوا داخله.

وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية في موقعها على الانترنت أنه يعتقد أن حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله كان في الملجأ أثناء الغارة.
إلا أن حزب الله نفى مقتل أي من قادة الحزب قتل خلال الغارة، وقال إن المبنى المستهدف هو مسجد قيد الإنشاء وليس ملجأ يتحصن فيه قادة الحزب.

وقد أعلن الجيش الاسرائيلي أن جنديين أصيبا في إشتباك مع مقاتلي حزب الله عند الحدود مع لبنان.
وتشن مجموعات صغيرة من الجنود الاسرائيليين هجمات محدودة على عدد من المواقع جنوبي لبنان في محاولة لتدمير مواقع ومخابئ حزب الله.
وأضاف الجيش الإسرائيلي أن اشتباكات وقعت في مكان ليس بعيدا عن المنطقة التي قتل فيها حزب الله جنديين وأصاب تسعة في القتال الذي وقع الأسبوع الماضي قبل اندلاع العمليات العسكرية.

هذا وقد استمرت الغارات الإسرائيلية على عدد من قرى الجنوب اللبناني الذي شهد معارك محدودة بين حزب الله والقوات الإسرائيلية عند بعض النقاط الحدودية.
ولم يطلق حزب الله في الساعات الماضية أي صواريخ كاتيوشا باتجاه المناطق الإسرائيلية فيما شن الطيران الحربي الإسرائيلي منذ قليل غارات على منطقة الضاحية الجنوبية .

وقتل نحو 65 مدنياً لبنانياً وأحد مقاتلي حزب الله في الغارات الإسرائيلية التي وقعت الأربعاء وهو أكبر عدد من الضحايا في يوم واحد منذ بدأت العمليات الإسرائيلية على لبنان.
XS
SM
MD
LG