Accessibility links

logo-print

سوريا لا ترحب بزيارة تيري لارسن بسبب تشديده على تطبيق القرار 1559


قال مالوك براون نائب الأمين العام للأمم المتحدة إن المستشار الدولي الخاص تيري رود لارسن غير مرحب به من قبل السلطات السورية بسبب تشديده على تطبيق القرار 1559 الذي يطالب بخروج كافة القوات الأجنبية من لبنان:
"لقد خططت البعثة الدولية للذهاب إلى سوريا، وإحدى المصاعب التي واجهناها هي ماذا سنفعل بشأن لارسن في ضوء تصريحات السفير السوري والمعلومات المتوفرة لدينا، لهذا باتت هذه المسالة عديمة الجدوى لأن الأمين العام قرر إعادة البعثة إلى المجلس لاطلاعه على المستجدات".
وقال براون إن اجتماع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مع كوفي عنان مساء الخميس في نيويورك يهدف للتوصل إلى موقف مشترك:
"في الوقت الحالي نحاول أولا العمل على وضع كافة الأطراف على المسار ذاته فيما يتعلق بهذا الوضع المربك، ولتحديد ما إذا كان هناك موقف دولي موحد، لأن قدرة المجتمع الدولي للتأثير في تلك الأحداث الخطيرة في المنطقة من دون شك ستتعزز بشكل كبير إذا اقتربت المواقف بشكل أكبر نحو فحوى الرسائل الموجهة إلى زعماء المنطقة".

ومن المقرر أن تعقد رايس اجتماعا أيضا مع ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في نيويورك لبحث الأزمة في لبنان.
وتعتزم رايس التوجه إلى الشرق الأوسط الأسبوع الجاري، لكن المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك قال إنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد للزيارة، وأشار إلى أن رايس ترغب في جدولة زيارتها في وقت يتسنى فيه وقف إطلاق النار.
XS
SM
MD
LG