Accessibility links

logo-print

فرنسا تطالب بهدنة إنسانية ووقف دائم لإطلاق النار في لبنان


يصل وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي إلى بيروت غدا الجمعة لبحث الوضع في لبنان، من ضمن جولة على عدة دول في الشرق الأوسط.
وأصدرت وزارة الخارجية الفرنسية بيانا ذكرت فيه أن دوست بلازي سيزور قبرص ولبنان ومصر والأردن وإسرائيل، لكن البيان لم يذكر أي شيء عن جدول أعمال الزيارة.
وكان الوزير الفرنسي قد صرح في ختام اجتماع في باريس مع وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل بأن بلاده قلقة إلى حد كبير من استمرار المواجهات بين إسرائيل وحزب الله.
كما أدان بلازي القصف الإسرائيلي لمواقع الجيش اللبناني مشيرا إلى أن نشر الجيش اللبناني يشكل عنصرا من عناصر حل الأزمة.
وذكر أن فرنسا تطالب بهدنة إنسانية ووقف دائم لإطلاق النار مؤكدة على الحاجة الملحة إلى التدخل لوقف الوضع الإنساني المتدهور في لبنان.
هذا وكان دوست بلازي قد زار بيروت الاثنين الماضي برفقة رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان لإعلان تضامن فرنسا مع لبنان.
وتعتقد مصادر في لبنان أن لجولة دوست بلازي علاقة بالجهود المبذولة لترتيب صيغة مقبولة لوقف إطلاق النار بعد الانتقادات التي وجهتها فرنسا لإسرائيل بسبب ما وصفته الرد الإسرائيلي المبالغ فيه والمفرط في استعمال القوة.
على صعيد المساعدات الإنسانية، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية إن هذه المساعدات التي بدأت في إرسالها إلى لبنان الخميس ستوزع بمساعدة الصليب الأحمر الدولي ومنظمات فرنسية ولبنانية غير حكومية.
وكانت قد وصلت إلى مدينة لارنكا القبرصية طائرة فرنسية تقل أدوية ومواد غذائية ومعدات كهربائية تمهيدا لنقلها إلى بيروت بطريق البحر.
وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد طالب في سياق الإعلان عن إرسال تلك المساعدات بفتح ممرات إنسانية لنقلها إلى المحتاجين.
هذا وقال متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية الخميس إنه ليست لدى إسرائيل تحفظات على اقتراح الرئيس الفرنسي حول فتح ممرات إنسانية داخل لبنان وبين لبنان وقبرص.
ومن ناحية أخرى، أعلنت وزيرة خارجية سويسرا ميشلين كالمي راي أن بلادها تجري اتصالات مع إسرائيل واللجنة الدولية للصليب الأحمر بهدف فتح ممرات إنسانية في لبنان لتوزيع المساعدات.
وقالت إن الوضع على الأرض بالغ الخطورة وانه يتدهور يوما بعد يوم على الصعيد الإنساني، مشيرة إلى أن ما من شيء يبرر حجم الهجوم الإسرائيلي.
وقالت كالمي راي في مؤتمر صحفي في بيرن الخميس إن بلادها تلقت ردودا بناءة على طلبها فتح مثل تلك الممرات.
XS
SM
MD
LG