Accessibility links

السنيورة يشكر عنان هاتفيا على اهتمامه الحثيث بلبنان


شكر رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة في اتصال هاتفي مساء الخميس الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان على اهتمامه الحثيث بالوضع في لبنان. وكان عنان عرض أمام مجلس الأمن عناصر خطة مفصلة لحل الأزمة في لبنان تنص على وقف لإطلاق النار وتسليم الجنديين المخطوفين لدى حزب الله إلى السلطات الشرعية اللبنانية.
وقال عنان إن هذه الخطة التي تستند إلى اقتراحات وفد الأمم المتحدة الذي زار المنطقة خلال الأيام الماضية يجب أن تشكل القاعدة السياسية لأي وقف دائم لإطلاق النار. وتنص الخطة على نقل الجنديين الأسيرين إلى السلطات اللبنانية الشرعية برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر بهدف إعادتهما إلى إسرائيل ووقف إطلاق النار. كما تنص على نشر قوة لحفظ السلام في الجانب اللبناني من الخط الأزرق الفاصل بين الحدود اللبنانية والإسرائيلية للمساهمة في إرساء الاستقرار في المنطقة. ودعا عنان أيضا إلى عقد مؤتمر دولي لوضع جدول زمني دقيق لتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي بسرعة وخصوصا بالنسبة إلى نزع سلاح حزب الله.
وقال عنان في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي الخميس إن أعمال العنف أسفرت عن مقتل المئات ونزوح حوالي نصف مليون شخص.
وأضافت عنان: "لقد شددت مرارا على أن ما تمس إليه الحاجة على وجه السرعة هو وقف فوري لأعمال العنف لثلاثة أسباب رئيسية وهي: أولا تفادي إزهاق المزيد من الأرواح البريئة والمزيد من المعاناة، ثانيا السماح بشكل كامل لوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وثالثا منح فرصة للديبلوماسية للتوصل إلى مجموعة شاملة من الإجراءات التي من شأنها توفير حل دائم للأزمة الراهنة، وأجدد مرة أخرى أنه يتعين وقف أعمال العنف."
وجدد عنان التنديد بتصرفات حزب الله التي قال إنها كانت السبب في اندلاع الأزمة الراهنة، وقال إنه على خلاف ادعاءات حزب الله فإن تصرفاته تلك لا تخدم المصلحة اللبنانية ولا مصلحة الشعب الفلسطيني.
وأضاف: "لقد نددت بالهجمات التي قام بها حزب الله ضد إسرائيل واعترفت بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها بموجب البند 51 من ميثاق الأمم المتحدة. وأنا أجدد تنديدي مرة أخرى اليوم، كما أندد بعدم اكتراث حزب الله برغبات الحكومة اللبنانية المنتخبة ومصلحة الشعب اللبناني والمنطقة بأكملها."
وفي مقابل ذلك، حمل عنان إسرائيل مسؤولية تصرفاتها التي أسفرت عن مقتل مئات المدنيين وتدمير العديد من المنشآت المدنية الحيوية.
وأضاف عنان: "في الوقت الذي يتم فيه التنديد بتصرفات حزب الله، والاعتراف بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، يجب التنديد باستخدام القوة المفرطة. وفي الوقت الذي تشدد فيه إسرائيل على أن أهدافها العسكرية هي تدمير البنية التحتية لحزب الله وقوته الفعلية، إلا أن تصرفاتها تلك وكما قال رئيس الوزراء اللبناني دمرت لبنان ومزقت أوصاله."
وشدد عنان على ضرورة توفير المساعدات الإنسانية للمدنيين وضمان سلامة قوافل وموظفي الإغاثة الإنسانية.
وقال عنان: "إن المهمة الإنسانية التي نواجهها حاليا ضخمة للغاية ويتعين توفير الموارد لتمويلها على وجه السرعة، وخلال مطلع الأسبوع القادم سأوجه باسم الأمم المتحدة دعوة طارئة لجمع المساعدات لتغطية فترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر."
وأطلع عنان مجلس الأمن على نتائج زيارة البعثة التي أرسلها إلى الشرق الأوسط.
وقال إن تقييم البعثة يشير إلى أن هناك عراقيل خطيرة أمام التوصل إلى وقف إطلاق النار أو حتى التخفيف من أعمال العنف بشكل سريع.
XS
SM
MD
LG