Accessibility links

البدء بازالة الحواجز العسكرية والمتاريس في اليمن


بدأت يوم السبت اللجنة العسكرية اليمنية المشكلة بموجب اتفاق الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني اعادة الوضع إلى طبيعته في العاصمة صنعاء عبر ازالة نقاط المراقبة والحواجز التي اقيمت خلال اشهر من الاحتجاجات ضد الرئيس علي عبد الله صالح.

وقال ضابط في كتيبة تابعة للواء المنشق علي محسن الاحمر إنهم تلقوا أوامر بالانسحاب من المنطقة بناء على تعليمات من اللجنة العسكرية.

ويقول عبد الحفيظ النهاري نائب رئيس دائرة الاعلام فى الحزب الحاكم باليمن إن اول يوم من عمل اللجنة كان ايجابيا ويضيف لـ "راديو سوا":

"تم البدء في ازالة الحواجز العسكرية والمتاريس والحواجز الترابية التي أقامتها بعض الوحدات العسكرية المنشقة، ومن جانب آخر أزيلت نقاط التفتيش للقوات العسكرية والأمنية الحكومية وتم سحب المظاهر المسلحة. وهذه أول خطوة باعتباره اليوم الأول لعمل هذه اللجنة، وهناك تجاوب من كل الأطراف".

وأكد النهاري لاذاعتنا أن منظومة استعادة الامن متكاملة وذلك تعليقا على استمرار الاحتجاجات المعارضة لنظام صالح :

"إن إزالة التوتر هو منظومة متكاملة ومن أجل تحقيق التهدئة العامة فإن ذلك يستلزم إزالة التوتر على كافة الصعد على الصعيد الشبابي وعلى الصعيد الأمني وعلى الصعيد العسكري، وعلى صعيد تطبيع الحياة العامة وتشغيل وتفعيل المرافق الخدمية والمرافق العامة هذه المسؤولية مناطة بحكومة الوفاق الوطني وننتظر منها أن تنجزها بأسرع وقت ممكن، إزالة المظاهر الأمنية والعسكرية مرتبط ارتباطا عضويا أيضا بإزالة بؤر التوتر الشبابية خلال الاعتصامات والمظاهرات والمسيرات".

وطالب النهاري احزاب اللقاء المشترك المنضمة لحكومة الوفاق الوطني إلى تحمل المسؤولية عن تهدئة الاحتجاجات الشبابية بالتزامن مع سحب المظاهر المسلحة من العاصمة واضاف:

"إننا نرى حتى الآن بان وتيرة هذه الاحتياجات ما تزال على عهدها، بمعنى أن أحزاب اللقاء المشترك نشعر انها لم تبذل جهدا ملموسا حتى الآن ميدانيا لإزالة فتيل التوتر والتحريض الذي يقوم به الشباب المنتمي تنظيميا إلى هذه الأحزاب، ونتصور انها جزء جوهري من التزاماتهم إزاء تطبيق الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية".

XS
SM
MD
LG