Accessibility links

أنباء عن دخول قوات إثيوبية إلى الصومال والمحاكم الإسلامية تعلن الجهاد ضدها


أعلنت المحاكم الإسلامية في الصومال الجهاد ضد إثيوبيا التي نشرت قواتها في البلاد لحماية الحكومة الصومالية الانتقالية الهشة.

وقال زعيم المحاكم الشيخ حسن ضاهر عويس في تصريح لإذاعة محلية إن على الشعب الصومالي أن يحارب إثيوبيا، مضيفا أنه جهاد للدفاع عن بلاده لطرد الإثيوبيين الذين اجتاحوها.

وطالبت المحاكم الإسلامية بانسحاب فوري للقوات الإثيوبية حيث تحدث سكان من مدينة بيداوة مقر الحكومة الانتقالية الجمعة عن وصول آليات عسكرية إثيوبية جديدة إلى المدينة خلال الليل.

من جهته، قال الشيخ شريف شيخ أحمد رئيس المجلس التنفيذي للمجلس الإسلامي الأعلى في الصومال الهيئة القيادية للمحاكم الإسلامية: "إن الشعب الصومالي مستعد للدفاع عن نفسه أمام الأعمال العدوانية التي تقوم بها إثيوبيا".

وقال الشيخ أحمد من مقديشو التي بسطت المحاكم الشرعية سلطتها عليها الشهر الماضي ووسعت نفوذها إلى جزء من الصومال: "سنقاتل ونموت دفاعا عن الصومال أمام العدوان الإثيوبي".

وفي بيداوة على بعد نحو 250 كيلومترا من مقديشو أعلن بعض سكان المدينة أن تسع شاحنات عسكرية إثيوبية على الأقل تحمل مؤنا وتجهيزات وليس جنودا دخلت المدينة في وقت مبكر الجمعة.

وكان سكان آخرون أشاروا إلى أن قافلة تضم أكثر من مائة شاحنة تنقل مئات الجنود الاثيوبيين دخلت إلى بيداوة ومحيطها الخميس بعد تقدم قوات المحاكم الشرعية إلى مدينة مجاورة.

لكن قوات المحاكم انسحبت الخميس بعد أن اتهمها رئيس الوزراء علي محمد جيدي بالإعداد لمهاجمة بيداوة والمؤسسات الحكومية وخرق اتفاق الهدنة والاعتراف المتبادل الذي تم توقيعه في الخرطوم في 22 يونيو/حزيران.

ونفت المحاكم الإسلامية مرارا التخطيط لمهاجمة بيداوة لكن انتزاع السيطرة على مقديشو من زعماء الحرب المدعومين من الولايات المتحدة وبسط سيطرتها على مدن أخرى يشكل تحديا للحكومة الانتقالية الضعيفة.

وتخشى إثيوبيا ودول غربية من قيام دولة إسلامية في الصومال التي تعيش حالة من الفوضى منذ 16 سنة.

وقالت إثيوبيا إنها ستدافع عن الحكومة الانتقالية إذا هاجمتها المحاكم الشرعية التي تتهمها مثل الولايات المتحدة بإيواء متطرفين بمن فيهم عناصر مطلوبين من تنظيم القاعدة.

ورغم شهادات السكان المتكررة بشأن وجود جنود إثيوبيين باللباس العسكري في بيداوة تواصل الحكومة الصومالية الانتقالية والحكومة الإثيوبية نفي دخول قوات إثيوبية إلى المدينة أو إلى أي منطقة أخرى في الصومال.
XS
SM
MD
LG