Accessibility links

أعلن الجيش الأميركي أن آخر جنوده غادر العراق صباح اليوم الأحد نحو الكويت منهيا بذلك تسع سنوات من الحرب الأميركية في العراق، وبثت وسائل إعلام أميركية صورا لآخر وحدة عسكرية وهي تعبر الحدود العراقية الكويتية.

وقد دعا قائد القوات الأميركية في العراق لويد أوستن الحكومة والشعب في العراق من اجل اتخاذ القرارات الصحيحة لمصلحة البلاد.

وأضاف "القوات الأميركية تنفذ الانسحاب بشكل جيد للغاية، نحن نسير على الجداول الزمنية الموضوعة للعملية، وفي بعض النواح تقدمنا فعلاً على الموعد المطروح. أتوقع أننا إذا واصلنا على هذا النحو فإننا سنكون قد نفذنا الانسحاب على نحو جيد".

ودعا أوستن العراقيين إلى الاستفادة من الفرص المطروحة أمامهم.

وقال "أنا آمل أن تواصل الأمور سيرها في الاتجاه الصحيح، وهذا ما يعني على أن شعب وحكومة العراق يجب أن يواصلا اتخاذ القرارات الصحيحة والعمل معا، مرة أخرى الفرصة ما تزال مطروحة، وإذا ما اختاروا الاستفادة من هذه الفرصة المطروحة فانه سيكونون من الدول التي تقود المنطقة، ولهذا نأمل أن تتواصل الأمور الجيدة بالحدوث في هذا البلد".

هذا وقد دعا مستشار الأمن القومي السابق في العراق موفق الربيعي بأن الوقت قد حان للتفرغ لبناء العراق، مضيفا في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية "ما ينبغي التركيز عليه الآن هو إعادة بناء هذه البلاد وتزويد الخدمات الأساسية والطاقة الكهربائية والوظائف للعراقيين بمساعدة حليفنا الاستراتيجي الولايات المتحدة.. إنها لحظة تاريخية لأننا نشعر أننا استعدنا بلدنا".

من جانبه، قال المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق جيفري بوكانن إن العراقيين قد حققوا تقدماً كبيراً على صعيد تحقيق أهدافهم. وأضاف "اعتقد أن العراقيين حققوا تقدما كبيرا ولكن هناك طريق عليهم إكماله. وكما قال الرئيس أوباما إن بلادنا تريد أن ترى العراق مستقرا ومستقلا ويعتمد على نفسه".

وكان 500 جندي من اللواء الثالث من فرقة سلاح الفرسان الأولى آخر اجتازوا الحدود باتجاه الكويت، في موكب ضم 110 آليات.

يشار إلى أن 157 جنديا أميركيا سيبقون في العراق يساعدون على تدريب القوات العراقية ويعملون تحت سلطة وإشراف السفارة الأميركية، إضافة إلى فرقة صغيرة من المارينز مكلفة حماية بعثة بلادها الدبلوماسية.

وقد سلمت القوات الأميركية إلى نظيرتها العراقية 505 قواعد عسكرية، وهو العدد الكامل للقواعد التي سبق أن تواجد فيها الأميركيون.

وكان آخرها قاعدة في مدينة الناصرية العراق تسلمها الجيش العراقي يوم الجمعة الماضي.

وقد قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا خلال الاحتفال في مركز بمطار بغداد الدولي إن "الوقت حان للعراق ليتطلع إلى المستقبل"، داعيا في الوقت ذاته العراقيين إلى عدم نسيان التضحيات التي قدمها الأميركيون في العراق.

ووصف الانسحاب الأميركي بأنه "أحد أكثر المهمات اللوجستية تعقيدا في تاريخ الجيش الأميركي".

كذلك، أنهى حلف شمال الأطلسي رسميا أمس السبت مهمته في العراق، بعد فشل التوصل إلى اتفاق على منح جنود الناتو حصانة قانونية.

وكان الأمين العام للحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن قد أعلن الاثنين انتهاء مهمة الحلف التدريبية في العراق قبل 31 ديسمبر/كانون الأول، موعد انتهاء تفويضها، بعد رفض العراق منح الحصانة إلى عناصر الحلف.

XS
SM
MD
LG