Accessibility links

logo-print

مظاهرات غاضبة في عدة عواصم عربية ودولية تضامنا مع اللبنانيين والفلسطينيين


اشتبك رجال أمن مصريون يرتدون ملابس مدنية مع متظاهرين أثناء محاولتهم الخروج من جامع الأزهر في القاهرة بعد صلاة الجمعة للإعراب عن دعمهم للبنانيين والفلسطينيين في وجه الاعتداءات الإسرائيلية.
وكان عدة ألاف قد احتشدوا داخل حرم الجامع بعد الصلاة ورفعوا أعلاما لبنانية وفلسطينية وهتفوا بشعارات مؤيدة لحزب الله.
غير أن رجال الأمن اشتبكوا معهم ومنعوهم من الخروج إلى شوارع العاصمة.
وفي الخرطوم، قاد رئيس الوزراء السوداني الأسبق الصادق المهدي مظاهرة سلمية ضمت حوالي ألف شخص بعد صلاة الجمعة للإعراب عن التضامن مع لبنان والفلسطينيين والتنديد بالهجمات الإسرائيلية.
وفي عمان، سار ألاف الأردنيين في مظاهرة حاشدة هتفوا خلالها بشعارات مؤيدة لزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله وحركة حماس.
ودعا المتظاهرون ومعظمهم من الإسلاميين مقاتلي حزب الله إلى شن هجمات على المدن الإسرائيلية الرئيسية كما نددوا بما وصفوه بالصمت العربي إزاء جرائم الصهاينة.
وفي المنامة، فرقت الشرطة البحرينية الجمعة تظاهرة كانت تتجه إلى السفارة الأميركية في العاصمة المنامة احتجاجا على العملية العسكرية التي تشنها إسرائيل على لبنان.
وقد استخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين رشقوا سيارات الشرطة بالحجارة وأضرموا النار في أماكن متفرقة من مكان التظاهرة.
من جهة أخرى، أدان الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس إمام المسجد الحرام في مكة المكرمة خلال خطبة الجمعة صمت العالم إزاء الاعتداء الإسرائيلي على لبنان واعتبر أنه يجر المنطقة برمتها إلى شفا بركان ثائر يقضي على الأخضر واليابس على حد قوله.
كذلك استنكر الصمت المطبق والمواقف الهشة المتخاذلة الصادرة من دول العالم رغم النداءات والاستغاثات وشلالات الدم والمجازر التي تقع على سمع العالم ومرآه على حد تعبيره.
وفي باكستان، تظاهر الآلاف ضد ما يجري في لبنان والمناطق الفلسطينية.
مراسل "العالم الآن" في إسلام أباد صادق بلال والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG