Accessibility links

اليابان تغلق أول محطة نووية على البارد


تمكنت السلطات اليابانية من تحقيق أول "إغلاق بارد" لمفاعلات محطة "فوكوشيما دايئيتشي" للطاقة النووية، التي لحقت بها أضرار بالغة نتيجة الزلزال المدمر الذي ضرب شرقي اليابان في 11 مارس/ آذار الماضي.

وأكد رئيس الوزراء الياباني، يوشيهيكو نودا، أنه تم تحقيق إغلاق بارد الجمعة، للمفاعلات المعطوبة بالمحطة النووية بنجاح، مما يشير إلى أن هذه المفاعلات، التي حدثت منها تسربات إشعاعية، كانت قريبة من درجة الانصهار في بعض الأوقات، الأمر الذي كان ينذر بانفجار المحطة النووية.

ويشكل إعلان نودا تحولاً مهمة في جهود الحكومة اليابانية لتجنب تفاقم الكارثة النووية، جراء "الكارثة المزدوجة" الناجمة عن الزلزال وأمواج تسونامي.

وذكرت الإذاعة اليابانية NHK أن تحقيق الوضع الحالي يعد هدفاً كان من المخطط تحقيقه في المرحلة الثانية من الجدول الزمني، الذي وضعته الحكومة بالاشتراك مع شركة طوكيو للطاقة الكهربائية "تيبكو"، التي تتولى الإشراف على تشغيل المحطة النووية المنكوبة.

وقال نودا، خلال اجتماع لفريق العمل الحكومي المعني بالأزمة النووية، إن المفاعلات الآن في حالة مستقرة، مؤكداً اكتمال المرحلة الثانية من الجدول الزمني، كما شدد على أن "مستويات الإشعاع في محيط المحطة النووية ستبقى منخفضة، حتى إذا ما وقع حادث آخر".

إلا أن رئيس الحكومة اليابانية قال إنه لا تزال هناك الكثير من المشاكل ينبغي حلها، فيما يتعلق بالأشخاص المتضررين جراء الكارثة، وأعمال إزالة التلوث الإشعاعي في المناطق التي تم إجلاء سكانها، وحول محطة فوكوشيما، وكذلك التخلص من الحطام الملوث بالإشعاع.

XS
SM
MD
LG