Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعلن أنها حريصة على عدم حدوث كارثة انسانية في لبنان بسبب عملياتها العسكرية


أكد رعنان غيسين، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية حرص بلاده على عدم حدوث كارثة إنسانية في لبنان بسبب العمليات العسكرية الجارية هناك. وقال لـ"العالم الآن":
"نقوم باتخاذ جميع الخطوات اللازمة للتأكد من استمرار وصول المساعدات الإنسانية إلى لبنان. وقد فتحنا ممرين آمنين: أحدهما للمساعدات الإنسانية والآخر لخروج الأشخاص الراغبين في مغادرة لبنان. ونأمل في تخفيف المعاناة بقدر المستطاع".
وأضاف غيسين أن المعاناة لا تقتصر على اللبنانيين وحدهم:
"يجب ألا ننسى أن مليون إسرائيلي قابعون في الملاجئ. اليوم أطلق المسلحون 151 صاروخاً، والناس الذين يقيمون في جميع المناطق الشمالية في إسرائيل، إي نحو ثلث سكان البلاد، معرضون لهجمات إرهابية. ولا يمكن حل هذه المشكلة عن طريق المفاوضات، والسبيل الوحيد لحلها هو إبعاد تلك الصواريخ عن جنوب لبنان وتدميرها وإخراج حزب الله من منطقة الحدود".
هذا وتعاني العديد من المستشفيات اللبنانية من نقص في المواد والمعدات الطبية نتيجة استقبالها أعدادا كبيرة من الجرحى والمرضى وتدمير الطرق والجسور مما يعرقل عملية تزويدها باحتياجاتها. وفي لقاء مع "العالم الآن"، قال الدكتور علي الطفيلي مدير مستشفى النبطية أن المعاناة تجاوزت الجرحى لتشمل المصابين بالأمراض المزمنة:
XS
SM
MD
LG