Accessibility links

انسحاب آخر جندي أميركي من العراق فجر اليوم


أنهت الولايات المتحدة اليوم عملية انسحاب جنودها من العراق تطبيقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين واشنطن وبغداد، لتسدل بذلك الستار عن حرب راح ضحيتها عشرات الآلاف من العراقيين وبعضة آلاف جندي أميركي.

حيث عبرت آخر قافلة عسكرية أميركية الحدود إلى الكويت فجر اليوم حاملة على متنها نحو 500 عسكري أميركي غمرتهم فرحة الوصول إلى بر الأمان.

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن انسحاب ما تبقى من الجنود الأميركيين تم بسرية شديدة، لدرجة أنه لم يتسن للجنود توديع نظرائهم العراقيين، حيث خرجت آخر قافلة عسكرية من قاعدة الإمام علي الجوية قرب مدينة الناصرية منتصف الليل ووصلت الحدود العراقية الكويتية مع بزوغ الفجر.

وبذلك تكون الولايات المتحدة قد أنهت عملية انسحاب هي الأضخم منذ حرب فيتنام منتصف سبعينات القرن الماضي.

وسيبقى في العراق نحو 150 جنديا أميركيا يعملون تحت سلطة وإشراف السفارة الأميركية، إضافة إلى وحدة صغيرة من قوات مشاة البحرية لحماية بعثة الولايات المتحدة الدبلوماسية في العراق.

وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري في اتصال مع "راديو سوا" إن قوات الأمن قادرة على مواجهة تحديات المرحلة المقبلة، لكنه أشار إلى التوتر السياسي والتدخل الخارجي في شؤون العراق وعوامل أخرى تشكل تهديدا للأمن في البلاد.

فيما دعا القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان القوى السياسية إلى نبذ الخلافات للتصدي للمشاكل التي قد تفرضها مرحلة ما بعد الإنسحاب الأميركي.

وتشير تقارير نشرتها وسائل إعلام أميركية إلى أن الحرب في العراق أسفرت عن مقتل نحو 4490 جنديا أميركيا منذ انطلاق العمليات العسكرية ضد نظام الرئيس السابق صدام حسين عام 2003، فيما أشارت تقارير أعدتها الحكومة العراقية إلى مقتل أكثر من 50 ألف مواطن في أعمال عنف وقعت منذ عام 2005. ويشير تقرير أعدته منظمة معنية بتوثيق ضحايا الحرب في العراق إلى مقتل نحو 103 آلاف عراقي على الأقل بين عامي 2003 و2011.

XS
SM
MD
LG