Accessibility links

الخارجية الإسرائيلية تعتبر أن المواجهة الحالية ليست ضد لبنان رغم الدمار الذي لحق به


في الوقت الذي وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولميرت نظيره اللبناني فؤاد السنيورة بالشريك في الحوار، أكد مارك ريغيف المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية أن بلاده ترغب في التعاون مع الحكومة اللبنانية ومساعدتها في السيطرة على أراضيها.
وقال إن الهدف الوحيد من الحملة العسكرية الجارية هو القضاء على التهديد الذي يشكله حزب الله. وأضاف:
"يدرك الجميع أن هذه المواجهة ليست إسرائيلية ضد لبنان بل على العكس من ذلك إن إسرائيل تريد أن تكون الحكومة اللبنانية قوية وترغب في رؤية الجيش اللبناني ينتشر في جميع أنحاء لبنان ونرغب في نزع سلاح حزب الله".

ورغم الدمار الذي لحق بالعديد من المنشآت الحيوية اللبنانية، شدد ريغيف على أن القوات الإسرائيلية تستهدف مواقع حزب الله بشكل دقيق. وقال:
"إننا نرغب في التوصل إلى السلام مع اللبنانيين والمشكلة هي حزب الله ويتعين علينا ضربه بشكل دقيق ومحدد".

وقال ريغيف إن إسرائيل ترغب في التعاون مع المجتمع الدولي لإيجاد حل دائم للأزمة وتفادي تكرارها في المستقبل، وأضاف أنه سيتم تسخير الجهود الدولية لتحقيق ذلك. وأضاف:
"نفس القوة والوسائل التي تم استخدامها لإخراج سوريا من لبنان العام الماضي سيتم استخدامها الآن لنزع سلاح حزب الله".
XS
SM
MD
LG