Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

المالكي: إرادة الشعب العراقي كفيلة في الحفاظ على المقومات الأساسية لدولة العراق


أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره البريطاني توني بلير في لندن الاثنين أن إرادة الشعب العراقي كفيلة بالحفاظ على المقومات الأساسية لدولة العراق.
لفت المالكي إلى ضرورة الإسراع في بناء الأجهزة الأمنية.
وأكد المالكي أن حكومته شكلت لجنة خاصة لمتابعة الملف الأمني في البصرة حيث تضطلع القوات البريطانية بحفظ الأمن بشكل رئيسي.
وفيما خص العمليات العسكرية الإسرائيلية ضد لبنان، أكد المالكي أن المفاوضات جارية على قدم وساق لفرض وقف سريع لإطلاق النار.
وقد أعرب المالكي عن قلقه من انعكاس النزاع اللبناني على المنطقة وعلى بلاده خصصوا ومن مخاطر تصاعد التطرف.
وقال: "أخشى أن يؤدي ما يجري في لبنان إلى إعطاء دفع كبير للتطرف وان يوجه رسالة سلبية إلى جميع الذين يريدون السلام."
وأضاف أن ما يجري في لبنان ستكون له انعكاسات سلبية على عملية الاستقرار في العراق.
وأكد المالكي أن النزاع في لبنان سيزيد من الإرهاب والتطرف، وشدد على ترابط الدول العربية والإسلامية، وطالب بوقف لإطلاق النار في هذا النزاع.
من جهة أخرى، قال عضو مجلس النواب العراقي عن التيار الصدري صالح العكيلي إن التيار الصدري طالب المالكي بقطع زيارته والعودة إلى الوطن احتجاجا على ما يجري في لبنان.
وأشار العكيلي في حديث مع "العالم الآن" أنهم طلبوا من رئيس الوزراء عدم الموافقة أو التوقيع على أية وثيقة تتعلق بزيادة عدد القوات المتعددة الجنسيات في العراق.
وأوضح العكيلي أن الكتلة الصدرية أجرت اليوم اعتصاما أمام مبنى مجلس الوزراء تعبيرا عن احتجاجها على زيارة المالكي إلى واشنطن ولمناصرة لبنان.
على صعيد آخر، قال المتحدث الرسمي باسم جبهة التوافق العراقية سلمان الجميلي في تصريح لـ"العالم الآن" من القاهرة حيث يستعد لحضور الاجتماع التحضيري لمؤتمر الوفاق والتضامن العراقي الذي سيبدأ أعماله يوم غد إن الاعتراف بما وصفها بالمقاومة الوطنية الشريفة وحل الميليشيات وإيجاد حلول قضائية لمسألة اجتثاث البعث ومنتسبي الدوائر الخاصة تعد من أهم الأمور لإنجاح أعمال المؤتمر.
على الصعيد الأمني، قال مسؤولون عسكريون في الجيش الأميركي إن قوات إضافية ستتوجه إلى بغداد للمساعدة في فرض الأمن بعد فشل الخطة الأمنية المشتركة التي بدأت قبل ستة أسابيع في حفظ الأمن في بغداد.
وذكر الميجور سكوت كولسون أن وحدات من الجيش الأميركي كان يفترض أن تنشر في مناطق متفرقة من البلاد قد تقرر إرسالها إلى بغداد دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل حول عديد تلك القوات أو نوعها.
من جهة أخرى، عاودت القوات الأميركية تمركزها في منطقة عامرية الفلوجة التي كانت قد انسحبت منها قبل شهرين.
XS
SM
MD
LG