Accessibility links

عنان يواصل العمل من أجل التوصل لوقف إطلاق النار في لبنان


قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إنه سيغتنم فرصة الاجتماع الوزاري حول الأزمة في الشرق الأوسط والذي سيُعقد في روما، للضغط من أجل التوصل إلى هدنة ونشر قوة فصل بين إسرائيل ولبنان.
وقال عنان إنه من المهم بالنسبة لوزراء الخارجية أن يتوصلوا إلى سبيل لوقف العمليات العسكرية بين إسرائيل وحزب الله قال عنان :
" من المهم أن نغادر روما ولدينا إستراتيجية ثابتة حول كيفية الاتفاق وألا نخرج من الاجتماع دون اتفاق."


ومن المقرر أن يضم اجتماع روما معظم الأطراف المعنية بالشرق الأوسط وفي مقدمتها الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والدول الرئيسية في المنطقة مثل مصر والسعودية والأردن. لكن الدعوة لم توجه لمؤيديْ حزب الله الرئيسييْن وهما إيران وسوريا.
لكن عنان يعتقد أن لدمشق وطهران دورا في تخفيف حدة التوترات.
"أتوقع أن تكون سوريا وإيران جزء من الحل ونحن بحاجة إلى إشراكهما - إنني على اتصال بهما كما اعتقد أنه من الضروري أن نجمع بين اللبنانيين للتعرف على وجهات نظرهم."
وأضاف عنان أن أي حل مقترح يجب أن يوفر للبنان سلطة تجريد حزب الله من أسلحته بموجب بنود القرار 1559. إلا أنه شدد على عدم وجوب فرض حل عسكري من الخارج، قائلا:
إن القوة وحدها لن تجدي نفعا حيث لا يمكن نزع أسلحة حزب الله بالقوة - يجب أن يكون هناك تفاهم سياسي بين القوى اللبنانية. وسوف نساعدهم في التوصل إلى مثل هذا التفاهم."

وأشار عنان إلى أن الولايات المتحدة ومصر وآخرين طرحوا مقترحات مختلفة لكنها تتفق على نشر قوات غير تابعة للأمم المتحدة. وقال إنه يتوقع أن تدرج تلك المقترحات للنقاش في اجتماع روما.
XS
SM
MD
LG