Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعرب عن أسفها لمقتل أربعة مراقبين دوليين في جنوب لبنان


أعربت إسرائيل عن أسفها البالغ لمقتل أربعة من المراقبين الدوليين في الخيام جنوبي لبنان، وقال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف إن بلاده تأسف لمقتل موظفي الأمم المتحدة.
وأكد أن إسرائيل لا تستهدف موظفي المنظمة الدولية منذ بدء هذا الصراع مضيفا أنها بذلت جهدها لضمان سلامة جميع العاملين في القوة الدولية.
وأكد أنه سيتم إجراء تحقيق موسع في الحادث.
من جهته، أعرب أمين عام الأمم المتحدة كوفي عنان عن صدمته لاستهداف إسرائيل الذي قال إنه متعمدا لمقر تابع للأمم المتحدة في لبنان، وقد راح ضحية الغارة أربعة من المراقبين الدوليين.
وقال عنان إن الضربة الإسرائيلية جاءت بتنسيق بين المدفعية الإسرائيلية والطيران الإسرائيلي لموقع معروف أنه تابع للأمم المتحدة.
وقال عنان إن تلك الغارة الإسرائيلية شنت رغم تطمينات رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت له بعدم استهداف أي مواقع تابعة للمنظمة الدولية.
وطالب عنان بوقف هجمات على مواقع الأمم المتحدة في لبنان، كما طالب الحكومة الإسرائيلية بإجراء تحقيق فوري وكامل في هذه الحادث.
ولم تكشف الأمم المتحدة عن هويات المراقبين الأربعة حتى إخطار عائلاتهم.
من جهتها، أعلنت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن الجيش فتح تحقيقا لتحديد ملابسات القصف الذي استهدف مركز المراقبين الدوليين.
هذا وأكد المبعوث الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون خبر مقتل أربعة مراقبين دوليين الثلاثاء في الخيام.
من جهة أخرى وفي وقت تتوجه الأنظار لما سيسفر عنه مؤتمر روما لدعم لبنان من أجل وقف التصعيد، أعلن ميلوس شتروغر المتحدث باسم قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب اللبناني أن مسألة نشر قوات دولية في الجنوب ستناقش في هذا المؤتمر.
وقال لـ"العالم الآن": "هذه المسألة تناقش الآن على مستوى رفيع، وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن موقفه في هذا الصدد، وأنا أقدر أن تكون هذه المسألة على بساط البحث في روما."
وعن كيفية ترجمة هذه الخطوة على أرض الواقع، قال شتروغر: "إذا تم التوصل إلى أي اتفاق دولي في هذا المؤتمر فمن المفترض أن تنتقل الجهود الديبلوماسية إلى مجلس الأمن الدولي الذي يحدد وحده متطلبات نشر القوات الدولية في الأراضي اللبنانية وبالتالي فإن أي قرار على هذا المستوى يجب أن يصدر عن مجلس الأمن."
كما تطرق شتروغر للأوضاع السائدة حاليا، وقال: "يستمر تبادل إطلاق النار القوي بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، وما زال حزب الله يطلق صواريخه من أماكن مختلفة، فيما يقصف الطيران الإسرائيلي الجنوب بشكل مكثف."
وأشار المتحدث الدولي إلى أن العمليات العسكرية تتركز على محور مارون الرأس وبنت جبيل ويارون وهي بلدات داخل الأراضي اللبنانية.
وقال شتروغر: "دخلت القوات الإسرائيلية هذه المناطق قبل ستة أيام، وعمدت خلال الساعات الـ48 الماضية إلى دعم وجودها بعدد كبير من العناصر."
وأكد شتروغر استمرار المعارك بين القوات الإسرائيلية وعناصر حزب الله في هذه المناطق.
وقال: "تستمر المعارك البرية مع عناصر حزب الله وسقط العديد من الضحايا في صفوف الجانبين."
XS
SM
MD
LG