Accessibility links

الصين تضغط في مجلس الأمن للتنديد بالهجوم الإسرائيلي على قوات حفظ السلام في لبنان


قالت مصادر ديبلوماسية في الأمم المتحدة أن الصين تضغط من أجل استصدار تنديد صارم من مجلس الأمن الدولي للهجوم الإسرائيلي على قاعدة عسكرية تابعة لقوات حفظ السلام الدولية جنوب لبنان وأسفر عن مقتل أربعة من قوات القبعات الزرق.

ومن بين القتلى الأربعة جندي صيني، وقد طالبت الحكومة الصينية بأن تعتذر إسرائيل رسميا على الحادث ودعت إلى وقف فوري لإطلاق النار في لبنان.
وأضاف المصدر الديبلوماسي أن مندوب الصين لدى الأمم المتحدة وزع مشروع قرار رئاسي في مجلس الأمن يندد بأقوى العبارات بالهجوم الإسرائيلي.
وقد وصف البيت الابيض الاربعاء مقتل اربعة مراقبين تابعين للامم المتحدة في قصف اسرائيلي على جنوب لبنان بالامر "المروع"، الا انه رأى ان لا داعي الى الاعتقاد بانه متعمد. ورحب المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو بتعهد الحكومة الاسرائيلية اجراء تحقيق في اسباب مقتل المراقبين الدوليين الاربعة.
وقال سنو للصحافيين "انه امر مروع وهو كذلك بالنسبة لكل ضحية بريئة من اعمال العنف، سواء كانت في اسرائيل او لبنان، وسواء كانت تعمل للامم المتحدة او لاي منظمة دولية اخرى".
الا انه اضاف "لا يوجد اي سبب يدعو الى الاعتقاد" ان الجيش الاسرائيلي استهدف عمدا مركز المراقبين الدوليين في الخيام مساء الثلاثاء
هذا وقد دعا عنان وسائل الإعلام لتبني الدقة في نقل تصريحاته، خاصة ما تردد عن قوله إن القوات الإسرائيلية تعمدت قصف موقع قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان:
"نص البيان الصادر عني على التالي: "على ما يبدو أنه استهداف متعمد"، ولكن وسائل الإعلام حذفت "على ما يبدو" وهي مهمة في هذا التصريح. ودعوني اقول أنني تحدثت مع رئيس الوزراء الإسرائيلي صباح الأربعاء وهو يعتقد بكل تأكيد أن ما حدث هو خطأ وأنه سيجري تحقيقا بشأنه، ولقد اقترحت عليه أن نجري تحقيقا مشتركا، وأعرب أولمرت عن أسفه العميق بشأن ماحدث ولقد قبلنا ذلك".
وفي حديث مع مراسل "العالم الآن" خليل العسلي في القدس، تساءلنا عما إذا كان هناك سوء تفاهم بين الإسرائيليين وكوفي عنان، أم أنها أزمة أخرى داخل أزمة الشرق الأوسط؟
XS
SM
MD
LG