Accessibility links

إسرائيل تغير على ثكنة للجيش اللبناني في مدينة عمشيت الساحلية شمالي بيروت


أفادت مصادر عسكرية لبنانية قبل قليل بأن ثكنة للجيش اللبناني في مدينة عمشيت الساحلية قرب جبيل تعرضت لثلاث غارات جوية إسرائيلية بعد منتصف الليل ما أدى إلى اندلاع حريق كبير في محيط الثكنة.
وكانت الثكنة ذاتها تعرضت لغارة جوية إسرائيلية الأسبوع الماضي تم فيها تدمير مركز الإرسال التابع للإذاعة اللبنانية الرسمية.
هذا وذكرت مصادر أمنية لبنانية أن الطيران الإسرائيلي كثف غاراته الليلية مستهدفا شاحنات بذريعة إنها قد تكون محملة بصواريخ وذخائر لحزب الله.
فقد قصفت الطائرات الإسرائيلية شاحنتين على طريق زحلة ضهور الشوير كما قصفت منطقة عين التينة في البقاع الغربي على تخوم محافظة الجنوب ومنطقة الزرارية في الجنوب، وقد أعلنت ميليشيا حزب الله في لبنان مقتل أحد عناصرها بدون إعطاء تفاصيل عن ظروف وفاته، كذلك أعلنت حركة أمل المتحالفة مع حزب الله مقتل أحد عناصرها في قصف مدفعي إسرائيلي على مدينة زفتا الجنوبية.
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مقتل العنصرين يرفع عدد القتلى اللبنانيين نتيجة أعمال القصف الإسرائيلي منذ 12 من هذا الشهر إلى 405 قتلى من بينهم 339 مدنيا.
وانتشل الدفاع المدني اللبناني جثتي مدنيين قتلا ليل الثلاثاء بصاروخ إسرائيلي أصاب سيارتهما.
وذكر مصدر أمني لبناني أن مدنيا أصيب بجروح بقصف إسرائيلي لشاحنة مساعدات إماراتية بعد دخولها لبنان من سوريا عبر نقطة المصنع الحدودية.
كذلك جرح سبعة أشخاص بقصف على احد أحياء مدينة صور.
وفي بلدة يارون الحدودية ذكرت مصادر أمنية أن 10 أشخاص لا يزالون تحت أنقاض منزلهم الذي هدمه القصف الإسرائيلي.
وفي بيروت، شددت المواقف السياسية على التضامن الداخلي بين اللبنانيين.
وجدد الرئيس إميل لحود الطلب من المجتمع الدولي فرض وقف إطلاق النار.
وقال في مقابلة مع محطة إن بي سي التلفزيونية الأميركية: "على إسرائيل إعادة الأراضي المحتلة إلى لبنان وحل مسألة الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية وتسليم خرائط الألغام وإيجاد طريقة لحل وضع الفلسطينيين في لبنان، وعندها لا مبرر لاستمرار حزب الله في القتال."
وأضاف لحود أن عدم توصل المجتمع الدولي إلى اتفاق سريع لوقف إطلاق النار مرده إلى وقوف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل التي تريد نزع سلاح حزب الله وأكد أنها لن تتمكن من فعل ذلك.
بدورها، دعت مجموعة الأزمات الدولية إلى وقف فوري لإطلاق النار في الشرق الأوسط.
وجاء في تقرير موسع للمجموعة أن فرض وقف إطلاق النار في لبنان هو الطريقة المثلى لوقف سفك دماء المدنيين.
وحذرت المجموعة في تقريرها من أن ما بدأ كقتال تكتيكي بين إسرائيل وحزب الله تحول بسرعة كبيرة إلى حرب وجود بين الطرفين.
وشددت المجموعة الدولية على أن وقف إطلاق النار يجب أن تتبعه خطوات عملية مثل تبادل الأسرى وإنشاء قوة دولية متعددة الجنسيات في الجنوب اللبناني.
وحذرت المجموعة من أن يؤدي الهجوم الإسرائيلي إلى انهيار كامل للبنان دون أن يؤدي ذلك بالضرورة إلى إضعاف حزب الله.
XS
SM
MD
LG