Accessibility links

600 نازح لبناني يلجأون إلى مركز قوات الطوارئ الدولية في الناقورة في جنوب لبنان


أعلنت القوة الدولية العاملة في جنوب لبنان أن الجيش الإسرائيلي موجود داخل الأراضي اللبنانية في ثلاث مناطق قريبة من الحدود تعتبر معاقل لحزب الله.
وأوضح بيان لتلك القوة أن الجيش الإسرائيلي يحافظ على وجوده داخل الأراضي اللبنانية في مناطق مارون الرأس وبنت جبيل ويارون في القطاع الأوسط في إشارة إلى المثلث الذي لا يزال يشهد مواجهات عنيفة بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله.
أضاف البيان أن اشتباكات متقطعة وقعت صباح الخميس في بنت جبيل ومارون الرأس واكبها قصف كثيف على منطقة الطيري شمال غرب بنت جبيل.
وسجل البيان ثلاث حوادث سقوط قذائف قرب مواقع القوة خلال الساعات الماضية مصدرها الجانب الإسرائيلي.
وأشار إلى أن حزب الله أطلق نيرانه في جوار أربعة مواقع للقوة الدولية في مروحين وعلما الشعب وبرعشيت والطيري.
وأضاف بيان القوة الدولية أنه لجأ إلى المقر العام للقوة الدولية في بلدة الناقورة 600 نازح من القرى المجاورة للمنطقة بينما لجأ إلى مقر القوة الغانية في منطقة الضهيرة ألف نازح.
على الصعيد الإنساني، أرسلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أول قافلة من المساعدة الإنسانية إلى قرية رميش الحدودية في جنوب لبنان حيث يحتجز 30 ألف لاجئ منذ حوالي أسبوعين.
وأكد المتحدث باسم اللجنة الدولية هشام حسن لوكالة الصحافة الفرنسية أن سيارتي إسعاف ترافقان القافلة نقلتا أربعة مدنيين أصيبوا خلال عمليات القصف ومريضين من القرية. وأوضح حسن: "ومن المهم جدا أيضا تمكين الصليب الأحمر اللبناني من إجلاء الجرحى بأمان."
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود أن نازحين على متن عشرات السيارات استفادوا من قافلة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمغادرة هذه القرية والمجيء إلى مدينة صور شمالا. وقد لجأ ألاف من سكان القرى المجاورة إلى قرية رميش القريبة من بنت جبيل معقل حزب الله حيث تدور معارك عنيفة مع الجيش الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG