Accessibility links

مجلس الأمن يعرب عن صدمته لمقتل أربعة مراقبين دوليين في جنوب لبنان


أجاز مجلس الأمن الدولي بيانا الخميس يعرب فيه عن شعور بالصدمة للهجوم الذي شنته إسرائيل على مركز للمراقبين الدوليين في جنوب لبنان ما أدى إلى مقتل أربعة منهم بعد يومين من المناقشات العاصفة.
ولكن المجلس لم يندد بالهجوم الذي قتل مراقبين دوليين من كندا والنمسا والصين وفنلندا.
وقال ديبلوماسيون إن الولايات المتحدة رفضت الموافقة على أي بيان ينتقد إسرائيل أو يندد بهجومها على مركز المراقبة.
وكانت الصين قد طالبت ببيان أشد لهجة يدين الهجوم الإسرائيلي، وتم اقتطاع أجزاء كبيرة من مسودة البيان الصيني حتى يتسنى تمرير البيان الرئاسي.
وقد حذفت فقرة تقول إن مجلس الأمن الدولي يدين أي هجوم متعمد على أفراد الأمم المتحدة مع جملة تدعو الأمم المتحدة إلى المشاركة في التحقيق.
ودعا مجلس الأمن إسرائيل إلى إجراء تحقيق شامل في الحادث، مع الأخذ في الاعتبار أي عناصر متوفرة لدى سلطات الأمم المتحدة وإعلان نتائجه في أسرع وقت."
وأضاف النص أن مجلس الأمن قلق جدا بشأن سلامة أفراد الأمم المتحدة وعلى هذا الأساس يشدد على ضرورة أن تلتزم إسرائيل وجميع الأطراف المعنية بصورة تامة بواجباتها وبالقانون الإنساني الدولي المتعلق بحماية الأمم المتحدة وعناصرها. وبعد الاجتماع، علق السفير الإسرائيلي دان غيلرمان على البيان بقوله: "إنه منصف جدا ومتوازن. وكرر تعازيه لما أسماه حادثا مأسويا.
وكان سفير الصين وانغ غوانغيا قد قال قبل التصويت إنه سيترك أثرا سلبيا على عمل مجلس الأمن الدولي ولاسيما بشأن ملف إيران النووي.
XS
SM
MD
LG