Accessibility links

logo-print

إيغلاند يطلب وقفا لإطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله لنقل المساعدات الإنسانية إلى جنوب لبنان


طلب يان إيغلاند منسق الإغاثة العاجلة في الأمم المتحدة وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة بين إسرائيل وحزب الله لتمكين عمال الإغاثة من إجلاء المسنين والأطفال والجرحى من جنوب لبنان ونقل إمدادات عاجلة إلى سكان المنطقة.
وكان إيغلاند الذي عاد لتوه من جولة في منطقة النزاع يلقي كلمة أمام مجلس الأمن حول نتائج جولته.
وقال إن عدد القتلى من الأطفال في تلك المنطقة يفوق عدد القتلى من المسلحين، مشيرا إلى أن عدد الضحايا المدنيين في لبنان يتجاوز 600 بحسب وزارة الصحة اللبنانية غالبيتهم من النساء والأطفال.
وأشار إيغلاند إلى وجود قدر كبير من المعاناة في جنوب لبنان وفي إسرائيل وفي قطاع غزة، ووصف الوضع بأنه النزاع المنسي في الشرق الأوسط.
وزار إيغلاند الأحد الماضي المناطق التي دمرها القصف الإسرائيلي في بيروت ووصف الحملة العسكرية الإسرائيلية بأنها انتهاك للقانون الإنساني. كما دان إيغلاند الاثنين الماضي حزب الله ووصفه بأنه جبان لتفاخره بتحمل المدنيين اللبنانيين القصف الإسرائيلي. وأطلق إيغلاند من بيروت دعوة عاجلة لجمع 150 مليون دولار لتلبية احتياجات نحو 700 ألف لبناني شردوا من منازلهم على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة. من جهة أخرى، نددت اللجنة الدولية للصليب الأحمر باستمرار الوضع المزري لآلاف اللبنانيين العالقين في المدن الجنوبية جراء تواصل العمليات العسكرية، وقالت إنه وضع غير مقبول ويتعين على إسرائيل بذل المزيد من الجهود لتفادي استهداف المدنيين.
وأضافت اللجنة أن القانون الدولي الإنساني ينص بشكل واضح على القواعد والواجبات التي يتعين على الأطراف المتنازعة احترامها.
وقالت إن الزيارات التي قام بها مندوبو اللجنة في المدن الجنوبية للبنان بدأت تظهر أن الوضع الصحي للمدنيين وأوضاع المياه والأغذية تدعو للقلق البالغ.
وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها ضاعفت حجم عمليات الإغاثة الطارئة للبنان من خلال دعوة المجتمع الدولي إلى توفير حوالي 81 مليون دولار.
من جهة أخرى، هبطت في مطار بيروت الدولي الجمعة طائرتا نقل عسكريتان أردنيتان لإيصال مساعدات إلى لبنان، وبذلك يبلغ عدد الطائرات الأردنية التي هبطت في مطار العاصمة اللبنانية منذ يوم الأربعاء الماضي ست طائرات.
وقد حملت إحدى الطائرتين أجهزة ومواد لتنقية المياه مقدمة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف بينما نقلت الثانية 20 طنا من المساعدات الطبية والغذائية من الأردن.
ومن المقرر إرسال طائرتين أخريين إلى بيروت إحداهما غدا السبت والأخرى يوم الاثنين المقبل لنقل مزيد من المساعدات ومواد الإغاثة من الشعب الأردني إلى الشعب اللبناني.
كذلك، شرعت دولة الإمارات العربية المتحدة الجمعة في حملة لجمع التبرعات من اجل لبنان عبر أربع محطات تلفزيونية تستغرق 10 ساعات أطلق عليه اسم أطفالهم أطفالنا.
ونقلت وسائل الإعلام عن منظمي الحملة قولهم إنهم يأملون في جمع نحو 54 مليون دولار من التبرعات.
وتعتزم دولة الإمارات التي أعلنت عن مساعدة طارئة للبنان بقيمة 20 مليون دولار و24 سيارة إسعاف مجهزة، إقامة جسر جوي لنقل تلك المساعدات إلى الشعب اللبناني.
وقال رئيس الهلال الأحمر الإماراتي خليفة ناصر السويدي إن الجسر الجوي الذي لم يحدد تاريخ بدئه سيسمح في مرحلة أولى بإرسال أربع طائرات نقل محملة بمئات الأطنان من المواد الغذائية.
هذا وكان التلفزيون السعودي قد نظم حملة مماثلة يوم الأربعاء الماضي أسفرت عن جميع 29 مليون دولار من بينها حوالي سبعة ملايين من العاهل السعودي وثلاثة ملايين من ولي عهده.
XS
SM
MD
LG