Accessibility links

الكيب يبدي قلقه من الاشتباكات بين الثوار ويعتبرها ناقوس خطر


أعرب رئيس الوزراء الليبي الدكتور عبد الرحيم الكيب عن قلقه من الاشتباكات التي اندلعت مؤخرا بين عدد من الثوار الليبيين مؤكدا في الوقت ذاته أن حكومته بصدد الإعلان خلال الأيام القليلة المقبلة عن برامج للقضاء على مظاهر التسلح في البلاد.

وقال الكيب في مقابلة مع "راديو سوا" إن حكومته تواصل جهودها الرامية لجمع الأسلحة وإعادة الحياة في جميع المدن إلى طبيعتها.

وأضاف أن البرامج التي سيتم الإعلان عنها "ستكون خطوة مهمة جدا فيما يخص جمع السلاح"، وذلك من دون الكشف عن طبيعة هذه البرامج.

ووصف رئيس وزراء ليبيا الاشتباكات التي إندلعت بين ثوار الزنتان وكتيبة يقودها اللواء خليفة حفتر، قائد القوات البرية في الجيش، بأنها "ناقوس خطر" مشددا على ضرورة ألا تتكرر مثل هذه الاشتباكات مجددا.

وتعهد الكيب باستمرار الشفافية في التعامل مع الشعب الليبي والعمل على حماية حقوق الإنسان مؤكدا أن "الشفافية بالنسبة لنا أمر مهم جدا ونصر عليها بكل الوسائل، ولذلك فإن لدينا الآن محطة إذاعية تنطق باسم الحكومة والمجلس الوطني".

وعن نتائج مباحثاته مع وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الذي زار ليبيا في نهاية الأسبوع الماضي، قال رئيس الوزراء الليبي إنه بحث مع الوزير الأميركي "إمكانية التعاون في شتى المجالات، بما فيها العسكرية وتدريب القوات الليبية".

أما عن سيف الإسلام القذافي، فأكد رئيس الوزراء الليبي أنه "موجود في مكان آمن ويعيش حياة مستقرة ويعامل معاملة أحسن مئات المرات من المعاملة التي كان والده وإخوته يعاملون بها الشعب الليبي".

وقال إن "كل المعتقلين بمن فيهم المرتزقة والأعضاء السابقين في حكومة القذافي المحتجزين حاليا، يعاملون بطريقة حسنة أيضا".

وأكد الكيب أن الجهود مستمرة لإجراء الانتخابات في موعدها، أي بعد 240 يوما من توليه رئاسة الوزراء.

يذكر أن تصريحات الكيب، تأتي في الوقت الذي بدأت فيه جهات عدة في البلاد، في تأسيس أحزاب وتيارات سياسية، للمشاركة في تلك الانتخابات التي من المقرر أن تجرى في الفترة بين الثامن عشر والعشرين من يونيو/حزيران القادم.

XS
SM
MD
LG