Accessibility links

logo-print

حزب الله يشن أول هجوم على اسرائيل بعد الغارة على قانا


في أول هجوم يشنه حزب الله على إسرائيل انتقاما بعد الغارة الجوية على قانا أطلق مسلحو الحزب ثلاثة صواريخ على الأقل على مدينة حيفا في شمال إسرائيل، ولم ترد على الفور أنباء عن سقوط ضحايا جراء ذلك الهجوم وأعلن حزب الله أنه تمكّن من تدمير دبابة "ميركافا" وآلية "هامر" كانتا تتقدمان من مستعمرة المطلة باتجاه بلدة كفركلا. وقال الحزب في بيانه له إنه سقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات الإسرائيلية.
وقد توعدت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بشن هجمات إنتحارية على إسرائيل في الأيام المقبلة إنتقاما للغارة على قانا.
واشار بيان ثان لحزب الله أطلق دفعات جديدة من الصواريخ باتجاه مستعمرات كابري، غشر هازيف، غرانوت ونهاريا.
وقد قتل اكثر من 57 شخصاً على الأقل معظمهم من الأطفال والنساء والأولاد في غارات شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على منزل في بلدة قانا القريبة من صور وأدّت غارة أخرى للطيران الحربي الاسرائيلي على منزل في بلدة يارون القريبة من الحدود إلى مقتل ثلاث نساء وثلاثة اطفال.
وقد قال دان حالوتس رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي إن الجيش لم يكن يعلم بوجود مدنيين في المبنى الذي تم قصفه في قانا مما تسبب في مقتل العشرات جلهم من الاطفال. غير أنه أكد تصميم الجيش على مواصلة القتال لتوفير الأمن والهدوء لسكان شمال إسرائيل. كما أكد رئيس الوزراء إيهود أولمرت تصميم بلاده على المضي في عملياتها العسكرية في لبنان.

ونفى افي بازنر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أن تكون الحملة العسكرية في جنوب لبنان قد أخفقت في تحقيق أهدافها. وقال لــ"العالم الآن" في إجابة له عن سؤال حول المصاعب التي واجهها الجيش الإسرائيلي في بنت جبيل ومارون الراس:
"لقد مُني حزب الله بهزيمة منكرة. والموقعان اللذان ذكرتهما هما الآن تحت سيطرتنا الكاملة. ولكن ليس هذا هو المهم، فنحن لا نريد اجتياح قرى في جنوب لبنان أو احتلال أي جزء من البلاد. ما نريده هو إبعاد حزب الله عن حدودنا".
XS
SM
MD
LG