Accessibility links

إسرائيل تفرج عن 550 سجينا وألمانيا تستنكر بناء المستوطنات


أفرجت إسرائيل عن 550 سجينا فلسطينيا الأحد في المرحلة الثانية من اتفاق تبادل السجناء مع حركة حماس الذي أعاد الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بعد خمس سنوات من أسره في قطاع غزة.

وفي حين أن الكثير من السجناء الذين أفرج عنهم في 18 أكتوبر/ تشرين الأول وعددهم 450 سجينا في المرحلة الأولى من الاتفاق الذي توسطت فيه مصر كانوا يقضون فترات بالسجن مدى الحياة بسبب هجمات أسفرت عن سقوط قتلى إلا أن السجناء الذين سيفرج عنهم في المرحلة الثانية ليسوا مدانين بالقتل.

ومر جميع السجناء تقريبا من خلال معبر إلى الضفة الغربية وكان في استقبالهم آلاف من الفلسطينيين الذين رقصوا ورددوا الهتافات في مدينة رام الله.

ورغم أن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة هي التي وصلت إلى الاتفاق مع إسرائيل لوح معظم الحشد بأعلام حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتسيطر على الضفة الغربية.

وفي غزة مرت حافلتان تقلان 41 سجينا برفقة اللجنة الدولية للصليب الأحمر من معبر رفح واستقبلهم مئات الأقارب وهم يلوحون بإعلام الفصائل الفلسطينية المختلفة.

فرحة تختلط بالحزن

وقال سامر عويضات الذي أطلق سراحه بعد قضاء أربع سنوات في السجن من حكم بست سنوات لحيازة أسلحة ولعضويته في جماعة مسلحة "مشاعر الفرحة تختلط بالحزن لأني تركت أحبائي ونأمل إطلاق سراحهم جميعا."

ومهدت المحكمة العليا الإسرائيلية الطريق أمام المضي في عملية الإفراج عن سجناء يوم الأحد برفض طعن قدمه يوم الجمعة إسرائيليون معارضون للإفراج عن السجناء الذين تراوحت فترات سجنهم بين أشهر محدودة و18 عاما.

وأدينوا بجرائم شملت الشروع في القتل والتخطيط لتفجيرات والعضوية في جماعات مسلحة. وكان نشطاء قد أسروا شاليط في يونيو/ حزيران 2006 بعد أن دخلوا عبر نفق إلى إسرائيل وباغتوا طاقم الدبابة التي كان يعمل عليها وقتلوا اثنين من زملائه.

وظل محتجزا في مكان سري في قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حماس وساندت أغلبية كبيرة من الإسرائيليين قبل شهرين اتفاق تبادل السجناء الذي عاد بمقتضاه إلى إسرائيل.

ألمانيا تستنكر بناء المستوطنات

على صعيد آخر، عبرت ألمانيا الاثنين عن "قلقها البالغ" لطرح الحكومة الإسرائيلية عطاءات لبناء 1028 وحدة سكنية جديدة في ثلاث مستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية غيورغ سترايتر "إن على الحكومة الإسرائيلية أن تعي ان الإعلانات الدائمة لمستوطنات جديدة هي رسالة مشؤومة في إطار الجهود لاستئناف مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وأضاف سترايتر "ندعو بإصرار إسرائيل للتراجع عن عطاءاتها. وقد تسهم بذلك في استئناف مفاوضات السلام". وكانت وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية أعلنت الأحد على موقعها الالكتروني إنها طرحت عطاءات لبناء 1028وحدة سكنية في ثلاث مستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قرر تسريع الاستيطان في هذه الأراضي ردا على الطلب الذي تقدم به الفلسطينيون مؤخرا لنيل الاعتراف بدولتهم عضوا كامل العضوية في الأمم المتحدة وانضمام فلسطين إلى منظمة اليونسكو.

XS
SM
MD
LG