Accessibility links

إدانة عربية ودولية لمجزرة قانا الثانية


أدان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان المذبحة التي قام بها الجيش الإسرائيلي في قانا بالجنوب اللبناني، كما طالب بوقف فوري لإطلاق النار وذلك في الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس الأمن بالأمس.

"يجب أن ندين هذا الفعل بأشد العبارات الممكنة وألتمس منكم أن تحذو حذوي".

من ناحيته ناشد نهاد محمود المندوب اللبناني لدى الأمم المتحدة، المنظمة الدولية إلى الاستماع إلى ما وصفه بصوت الشعب اللبناني قائلا:

"إنهم ينادونكم ... أوقفوا إطلاق النار فورا وبدون تأخير... وقرروا تحقيقا جديا وفاعلا في هذه المجزرة "

أما المندوب الإسرائيلي دان غيلرمان فبالرغم من اعتذاره على ما حدث إلا انه حمّل حزب الله مسؤولية مقتل هؤلاء المدنيين.
"إنهم ضحايا الإرهاب وما كان هذا ليحدث إذا لم يكن هناك حزب الله".

وقد أعرب العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز عن دعمه رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة في قراره رفض إجراء أية مفاوضات قبل إعلان وقف لإطلاق النار بعد القصف الإسرائيلي لقرية قانا، فيما نددت الرياض بهذه المجزرة التي سقط فيها أكثر من 50 مدنيا غالبيتهم من الأطفال.

إلى ذلك دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية المذبحة التي ارتكبتها إسرائيل في قانا واصفا إياها بالوحشية.

وجاء في بيان صادر عن المجلس أن الصمت الدولي المستمر يشكل تواطؤا مفضوحا سمح لإسرائيل بالتمادي في ارتكاب جرائمها ضد لبنان والإنسانية، داعيا إلى وقف فوري وعاجل لإطلاق النار.
XS
SM
MD
LG