Accessibility links

logo-print

كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية فيما أعلنت عن وفاة زعيمها


أجرت كوريا الشمالية تجربة إطلاق صاروخ قصير المدى قبالة ساحلها الشرقي الاثنين في نفس اليوم الذي أعلنت فيه وفاة زعيمها كيم جونغ أيل كما أفادت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية.

ونقلت الوكالة عن مسؤول حكومي لم تكشف هويته إن إطلاق الصاروخ ليس له علاقة بإعلان وفاة كيم جونغ ايل السبت اثر إصابته بنوبة قلبية.

وقد وضعت كوريا الجنوبية جيشها في حالة تأهب مع إعلان كوريا الشمالية عن وفاة الزعيم كيم جونغ ايل. ونقلت يونهاب عن المسؤول قوله إن "كوريا الشمالية أجرت تجربة على صاروخ قصير المدى هذا الصباح وراقبته سلطاتنا العسكرية عن كثب".

ويعتقد أن مدى الصاروخ يبلغ 120 كيلومترا كما قال مضيفا إن كوريا الشمالية تحاول كما يبدو تحسين هذا السلاح. دول العالم تبحث الوضع الكوري.

واشنطن تراقب الوضع

وقد قالت الولايات المتحدة انها تراقب عن كثب التقارير المتعلقة بوفاة رئيس كوريا الشمالية. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان واشنطن ملتزمة باستقرار شبه الجزيرة الكورية وأمن حلفائها في المنطقة.

كما صرح مسؤول من وزارة الخارجية الاميركية بان الوزيرة كلنتون أبلغت بوفاة الزعيم الكوري الشمالي الا ان المسؤولين الاميركين رفضوا الدخول في نقاش فيما يتعلق برد الولايات المتحدة الدبلوماسي او العسكري على وفاة جونغ ايل او تاثير ذلك على المنطقة.

هذا وقد بحث الرئيس باراك أوباما خلال اتصال هاتفي مع نظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ-باك الاثنين التعاون الأمني الوثيق بين واشنطن وصول بعد الإعلان عن وفاة زعيم كوريا الشمالية .

وفي بون اعتبر متحدث باسم الخارجية الألمانية الاثنين أن وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل تشكل "فرصة لتغيرات في كوريا الشمالية".

وأشار خلال تصريح صحافي خصوصا إلى أن التغييرات التي تأمل برلين حدوثها تشمل تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي وتحسن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

وقال المتحدث إن "وجود دولتين كوريتين هو وضع لا يحتمل". ومن موسكو، بعث الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف برقية تعزية إلى المسؤولين في كوريا الشمالية بعد وفاة الزعيم. وأعلنت كل من الصين و اليابان عن تعازيهما بعد وفاة زعيم كوريا الشمالية.

وفرنسا تراقب الوضع

وقال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه ان فرنسا تراقب الوضع في كوريا الشمالية بعد وفاة زعيمها كيم جونغ ايل وإنه يأمل في إن ينال شعب كوريا الشمالية الحرية .

من جهته قال وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ إن وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ ايل تمثل نقطة تحول في هذا البلد ودعا السلطات هناك إلى العمل من أجل السلام واستئناف المحادثات السداسية.

من جانب آخر دعا وزير الخارجية الاسترالي كيفن راد حكومة كوريا الشمالية إلى ضبط النفس بعد وفاة كيم جونغ ايل.

وقد توفي الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ ايل السبت اثر إصابته بنوبة قلبية، كما أعلنت وسائل الإعلام الرسمية الاثنين.

XS
SM
MD
LG