Accessibility links

كرزاي يقول إن أفغانستان تتفاوض مع واشنطن لإبرام شراكة دائمة


قال الرئيس الأفغاني حميد كرزاي في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الإخبارية الأميركية إن حكومته تجري مفاوضات للتوصل الى اتفاق حول تواجد أميركي طويل الأمد في بلاده يشمل وجود قوات أميركية.

وقال كرزاي في المقابلة التي تم بثها في وقت متأخر من ليل الأحد "نحن نتفاوض مع الولايات المتحدة من اجل ابرام شراكة دائمة". وتقوم الولايات المتحدة بسحب 10,000 جندي هذا العام، فيما سيظل 91 ألف جندي آخرين منتشرين في البلد المضطرب العام المقبل.

ومن المقرر أن يغادر 23 ألف جندي آخرين بنهاية سبتمبر/أيلول المقبل، ما سيترك نحو 68ألف جندي على الأرض.

وأضاف كرزاي أن المفاوضات يمكن أن تسفر عن "تواجد عدد من القوات الأميركية في أفغانستان طوال فترة الاتفاقية التي سنتوصل إليها لتقديم الدعم لأفغانستان والتدريب والتجهيز للقوات الأفغانية".

إلا أنه أكد أن عديد القوات سيعتمد على تفاصيل الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه. التحالف الدولي والاستقرار السياسي وقال إن التحالف الدولي الذي قادته الولايات المتحدة "تمكن من توفير الاستقرار السياسي لأفغانستان خلال السنوات العشر الماضية".

إلا انه أكد أن الحكومتين الأميركية والأفغانية لم تتمكنا من "توفير الأمن الشخصي لأبناء الشعب الأفغاني. ولا زال يتعين علينا أن نقوم بذلك".

وقال كرزاي في المقابلة التي أجريت معه من كابل، انه لا يمكنه إجراء محادثات سلام مع طالبان إلا إذا قدم المتمردون ممثلا مخولا عنهم.

وأضاف أن اغتيال مفاوض السلام برهان الدين رباني في سبتمبر/ أيلول"جعلنا ندرك أننا نتحدث إلى لا احد، وان هؤلاء الذين جاءوا باسم عملية السلام ما هم الا قتلة وارهابيين وليسوا مفاوضين".

واغتيل رباني في منزله في كابل في هجوم نفذه انتحاري كان يخفي متفجرات في عمامته وادعى انه مبعوث سلام من قيادة طالبان.

وقال كرزاي "لقد قلنا بوضوح إننا سنرحب بالتفاوض مع ممثل مخول من طالبان يمثل الحركة".

وأكد الرئيس الأفغاني أن دور باكستان مهم بسبب تواجد مسلحين في ذلك البلد. وقال إن المسلحين "يعملون من هناك. وأية عملية سلام مفيدة لا يمكن أن تتم أو تخرج بنتائج مرضية دون مشاركة ومساعدة باكستان".

XS
SM
MD
LG