Accessibility links

logo-print

رايس تعلن أنها مقتنعة بتحقيق وقف عاجل لإطلاق النار والتوصل إلى تسوية دائمة في لبنان


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إنها ستسعى لتحقيق إجماع دولي على وقف دائم لإطلاق النار بين إسرائيل ولبنان من خلال استصدار قرار في مجلس الأمن الدولي الأسبوع الجاري. وأضافت:
" في الوقت الذي أعود فيه إلى واشنطن، أحمل معي إجماعا متزايدا حول ما هو ضروري لوقف عاجل لإطلاق النار وللتوصل إلى تسوية دائمة. وإنني على قناعة بأنه في إمكاننا تحقيق هذين الهدفين خلال الأسبوع الجاري، كما أنني على قناعة بأنه سيصبح بإمكان الشعب اللبناني من خلال تحقيق هذين الهدفين السيطرة على بلدهم وعلى مستقبلهم، كما سيصبح بإمكان الشعب الإسرائيلي أخيرا العيش من دون تهديد التعرض للهجمات من قبل المنظمات الإرهابية في لبنان".

وأضافت رايس أن من الضروري مصادقة الأمم المتحدة على إرسال قوة حفظ سلام كبيرة إلى جنوب لبنان، لكي تساعد الجيش اللبناني في بسط سيطرة الحكومة اللبنانية على جميع الأراضي اللبنانية:
" هناك اتفاق واسع على ضرورة منع الجماعات المسلحة من أن تنشط في المناطق التي تنتشر فيها القوات الدولية. كما يتعين فرض حظر دولي على تزويد أي جهة في لبنان غير الحكومة اللبنانية أو القوة الدولية لحفظ الأمن.
ولن يُسمح بوجود أي قوات أجنبية إلا إذا حصلت على ترخيص من قبل الحكومة اللبنانية، كما يتعين على لبنان وبمساعدة المجتمع الدولي نزح سلاح جميع الجماعات غير المرخص لها".
وأعرب وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز عن أمله في أن يتوصل مجلس الأمن الأسبوع المقبل إلى قرار بوقف إطلاق النار، الأمر الذي لم يكن ممكنا الاسبوع الماضي وقال في حديث تلفزيوني:
"لقد شاركنا في محادثات بين اسرائيل ولبنان لمدة أسبوعين، ووزيرة الخارجية موجودة في المنطقة منذ حوالي اسبوع، وهي تعتقد أننا أحرزنا تقدما في المحادثات للتوصل إلى اتفاق سياسي مستقبلي التوصل الى اتفاق متبادل لوقف اطلاق النار الامر الذي لم يكن ممكنا الاسبوع الماضي".

واكد بيرنز دعم الولايات المتحدة لحكومة رئيس لبنان برئاسة فؤاد السنيورة :

" لا اتوقع ان تقوم اسرائيل بالتفاوض بشكل مباشر مع حزب الله،ولكننا نريد ايضا ان نعزز موقع الحكومة اللبنانية، انها حكومة ديموقراطية وذات سيادة ونحن نريد ان نراها تمارس سيادتها على اراضيها وتبسط سلطتها على الحدود الجنوبية، كما اننا نريد ان يتمكن الجيش اللبناني من تولي زمام السيطرة على تلك الحدود ، وهذا يزيد قوة لبنان، ونحن نحترم رئيس الحكومة السنيورة جدا، و ندعمه وندعم حكومته، وبهذه الطريقة نجد طريقة للتفاوض بين الدولتين اللبنانية والاسرائيلية."
XS
SM
MD
LG