Accessibility links

العاهل الأردني يجتمع مع سعد الحريري ويجدد إدانته لمجزرة قانا خلال زيارته للسعودية


بحث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال زيارته الحالية لمدينة جدة مع النائب اللبناني سعد الحريري تداعيات الوضع القائم في لبنان، وأكد الملك عبد الله من جديد إدانته للمجزرة البشعة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في بلدة قانا اللبنانية وأدت إلى مقتل 60 شخصاً معظمهم من الأطفال والنساء. وشدد العاهل الأردني على أن الأردن سيستمر ببذل الجهود السياسية والديبلوماسية مع المجتمع الدولي لضمان وقف فوري ودائم لإطلاق النار وإنهاء معاناة الشعب اللبناني جراء العدوان الإسرائيلي على أراضيه.
من ناحية أخرى، حفلت الصحف الأردنية الصادرة صباح الاثنين بالعديد من المقالات والافتتاحيات التي تندد بالجريمة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في قانا اللبنانية وذهب ضحيتها 60 قتيلاً بينهم 37 طفلاً. فقد طالب الكاتب باسم سكجها في صحيفة الدستور الحكومة الأردنية بإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان بعد أن انتفى مبرر وجودها بسبب الجرائم الإسرائيلية، ويضيف الكاتب أن معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل لم تجلب لنا إلا الإحراج وإغلال أيدينا أمام ما يحدث لأبناء أمتنا.
ووصفت صحيفة الرأي المقربة من الحكومة في افتتاحيتها مجزرة قانا بأنها الشاهد الذي يجلب لإسرائيل العار واللعنة وبأنها نموذج يدل على حقد قادة إسرائيل ووحشيتهم، وذكّرت الصحيفة بمجزرة قانا الأولى التي ارتكبت أيام شمعون بيريز الحائز على جائزة نوبل للسلام.
وقالت صحيفة الغد على لسان رئيس تحريرها أيمن الصفدي إن الإسرائيليين يربون أولادهم على الحقد وإن الولايات المتحدة هي التي تدعم إرهاب الدولة الإسرائيلي وتبرر استباحة حياة الأبرياء على أنه دفاع عن النفس، وجددت الصحيفة مطالبتها بسحب سفيري الأردن ومصر من إسرائيل وطرد سفيري إسرائيل في عمان والقاهرة.
وطالب رئيس تحرير صحيفة العرب اليوم طاهر العدوان في مقاله اليومي كل القراء بإرسال رسائل احتجاج وصور ضحايا مجزرة قانا إلى البيت الأبيض بالبريد الإلكتروني والذي يقف مع مصالح اللوبي الصهيوني وليس مع مصالح الشعب الأميركي حسب تعبيره. ووصف العدوان المجزرة الإسرائيلية بأنها البطولة الوحيدة التي يدعيها الجيش الإسرائيلي بعد أن عجز عن اقتحام مواقع أفراد المقاومة اللبنانية وتكبد خسائر فادحة.
XS
SM
MD
LG