Accessibility links

logo-print

بوش يدافع عن إسرائيل والسناتور هيغل يحثه على الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار


أعلن الرئيس الأميركي بوش أنه يرقب الأوضاع في الشرق الأوسط عن كثب وأنه يعمل من أجل إحلال وقف لإطلاق النار.

" نعمل مع حلفائنا على استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي ينهي العنف ويضع الأساس لسلام دائم في منطقة الشرق الأوسط."

وكان الرئيس يتحدث في مدينة ميامي بولاية فلوريدا، وقد خرج عن سياق كلمته المعدة سلفا وكان موضوعها الأوضاع الاقتصادية ليتناول الصراع الراهن في منطقة الشرق الأوسط.

ولم يأت الرئيس بوش على ذكر الغارة الإسرائيلية على بلدة قانا على نحو مباشر. لكنه شدد على أن الطرفين على جانبي الحدود الإسرائيلية اللبنانية يواجهان خسائر فادحة فيما يتصل بالأرواح البشرية.

" وفيما نعمل مع أصدقائنا وحلفائنا من المهم أن نتذكر أن تلك الأزمة بدأت بهجوم حزب الله الإرهابي غير المبرر على إسرائيل."

وأضاف الرئيس بوش، قائلا:
" إن إسرائيل تمارس حق الدفاع عن نفسها- وإننا نأسف لسقوط الأبرياء سواء في إسرائيل او لبنان."

وكان الرئيس قد صرح في ميامي أمام جمع من رجال الأعمال الاميركيين من أصل كوبي بأنه يريد من مجلس الأمن الدولي أن يتناول جذور المشكلة الحقيقية ليتمكن الشعبان اللبناني والإسرائيلي من العيش في سلام.

وقد طالب السناتور الجمهوري عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك هيغل الرئيس جورج بوش بأن يدعو بدون إرجاء إلى وقف فوري لإطلاق النار في لبنان. وقال:
"يتعين على الرئيس بوش أن يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار- يتعين وقف هذا الجنون."

ونبه السناتور هيغل إلى أنه يتعين ألا تأتي مصلحة إسرائيل على حساب العلاقات مع العرب والعالم الإسلامي.

وقال هيغل إن الشرق الأوسط معرضٌ للاشتعال أكثر من أي وقت مضى. واعتبر أنه بعد ثلاثة أسابيع من التصعيد والعنف المتواصل، أصبحت إمكانية حصول نزاع إقليمي واسع حقيقة تكبر يوميا.

وتساءل هيغل كيف يمكن الاقتناع بان استمرار التدمير المنظم لبلد صديق للولايات المتحدة مثل لبنان، يمكن أن يساهم في تحسين صورة أميركا وإعطاء ثقة ومصداقية لإجراء مفاوضات من اجل سلام دائم في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG