Accessibility links

logo-print

بولتون يقر بوجود خلافات بين وجهتي نظر واشنطن وباريس بشأن مهمة القوات الدولية في لبنان


قال جون بولتون مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في إجابة له عن سؤال حول الخلافات بين واشنطن وباريس بشأن مهمة القوات الدولية في لبنان، وما إذا كان سيُطلب منها نزع سلاح حزب الله:
"ذلك بالضبط ما نعكف عليه حالياً من أجل التوصل إلى طريقة للتقريب بين هذه الاختلافات في وجهات النظر. ونحن نجري محادثات جادة ومكثفة لأنني أعتقد أن تحقيق استقرار طويل المدى في المنطقة ضروري لسلامة اللبنانيين ولتجربتهم الديموقراطية، مثلما هو ضروري لسلامة الإسرائيليين".
وأكد بولتون أهمية توقف سوريا وإيران عن تقديم الدعم لحزب الله:
"نرى أنه من المهم بالنسبة لسوريا وإيران وغيرها من الجهات التي تمد حزب الله بالأسلحة والأموال أن تأخذ على محمل الجد قرار مجلس الأمن رقم 1559 وتوقف تلك الإمدادات".

وفي نيويورك قال نائب الأمين العام للأمم المتحدة مارك مالوك براون إن إلغاء اجتماع الدول التي ستشارك في القوات الدولية التي سيتم إرسالها إلى لبنان يبرز ضرورة عدم تولي الولايات المتحدة وبريطانيا الدور الريادي في جهود تشكيل تلك القوات وحل الأزمة.
وقد أثارت تلك التصريحات حفيظة المسؤولين في واشنطن، فقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورمك إن تلك التصريحات ليست في محلها:
" تربطنا علاقة عمل جيدة مع مارك براون الذي يتولى منصبا مهما في الأمم المتحدة، غير انه يتعين علي القول إن بعض تصريحات كتلك التي صدرت اليوم ليست في محلها وتصب في الاتجاه الخاطئ، ولقد شاهدنا نهجا يدعو للقلق من قبل هذا المسؤول البارز في المنظمة العالمية الذي نصب نفسه في موقع انتقاد الدول الأعضاء".
وقال ماكورمك إن المشاورات الخاصة باستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بشأن لبنان تسير بشكل جيد رغم الخلاف المتمثل في تصنيف الولايات المتحدة لحزب الله كمنظمة إرهابية في حين لا يرى الاتحاد الأوروبي أنه كذلك.

وأكد توني سنو المتحدث باسم البيت الأبيض أن الجهود لا تزال مستمرة لإنهاء القتال الدائر بين إسرائيل وحزب الله. وقال خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض:
"إن الفرنسيين والأميركيين يعملون الآن انطلاقاً من أسس متطابقة، وفي مجلس الأمن يجري الأعضاء مشاورات حول هذه المسألة. وهناك اتفاق على جميع الخطوات اللازمة بهذا الشأن، ولكن لا تزال المشاورات مستمرة بشأن بعض المسائل العملية المتعلقة بتسلسل الإجراءات وغير ذلك من الأمور".
وأوضح سنو الأمور التي يجري التشاور بشأنها بقوله:
"تشمل تلك المسائل تمكين الحكومة اللبنانية من بسط سلطتها الكاملة على جميع الأراضي اللبنانية وجعلها قادرة على نشر قوة فعَّالة في جنوب البلاد، وأن يتوقف حزب الله عن التصرف كميليشيا مستقلة عن الحكومة اللبنانية، الأمر الذي يمثل انتهاكاً لقرار مجلس الأمن رقم 1559. كما ينبغي توفير الدعم لحكومة فؤاد السنيورة ليتسنى لها الاضطلاع بالتزاماتها".
XS
SM
MD
LG