Accessibility links

رامسفيلد يعترف بتصاعد وتيرة العنف المذهبي والطائفي في العراق


رفض وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد وصف العنف المتصاعد في العراق بأنه حرب أهلية. وقال في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الدفاع وإلى جانبه رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الجنرال بيتر بيس:
"يبدو لي أن العنف المتصاعد في العراق ليس حرباً أهلية كلاسيكية في هذه المرحلة. هل هي مستوى عال من العنف المذهبي والطائفي؟ نعم. هل الناس يُقتلون؟ نعم. وهل هذا الأمر مؤسف؟ نعم. وهل تفعل الحكومة الأمر الصواب؟ اعتقد ذلك.
واستفاض رامسفيلد في وصف تصاعد العنف في العراق قائلا:
"من الواضح وجود عنف مذهبي يسفر عن مقتل الكثيرين. فالسنة يقتلون الشيعة والشيعة يقتلون السنّة ويبدو الكُرد غيرَ متورطين فيها. إنهم يحتاجون إلى عملية مصالحة، وهذا ما يفعله رئيس الوزراء العراقي الذي يدعو إلى المصالحة."
وأبدى رامسفيلد أسفه لنزوح العراقيين من الأماكن المختلطة التي يقطنها الشيعة والسنة إلى أماكن يسكنها الشيعة أو السنة فقط .
"تجري بضعة أمور كان المرء يتمنى لو لم تحدث. هناك بعض التحرك من الشيعة الذين يغادرون المناطق السنّيّة والسنّة يغادرون المناطق الشيعية، كما أن هناك بعض من يغادرون البلاد إلى أماكن أكثر أمانا هرباً من العنف."
XS
SM
MD
LG