Accessibility links

تحذيرات أميركية بريطانية من انزلاق العراق إلى حرب أهلية


قال قائد القيادة الوسطى الأميركية جون أبي زيد الخميس أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي إن أعمال العنف الطائفية في بغداد وصلت إلى حالة من السوء لم يسبق لها مثيل وإن ذلك ربما يؤدي إلى نشوب حرب أهلية.
كما حذر ويليام باتي السفير البريطاني لدى بغداد من تقسيم العراق وانزلاقه في حرب أهلية بدلا من إرساء دعائم دولة مستقرة وديموقراطية في البلاد.

جاء ذلك في مذكرة سرية رفعها باتي إلى رئيس الوزراء توني بلير ووزيري الخارجية والدفاع ومسؤولين عسكريين رفيعي المستوى وذلك قبل أسبوع من انتهاء مهام عمله في بغداد .

وأوضح باتي في المذكرة التي تضمنت تقييما للوضع العام في العراق، أن تقسيم وانزلاق العراق في حرب أهلية في المرحلة الحالية قد يكون مرجحا أكثر من تحقيق عملية انتقالية ناجحة لإرساء ديموقراطية مستقرة في البلاد.

وأضاف السفير :"حتى أدنى التوقعات للرئيس جورج بوش بإيجاد حكومة يمكنها الدفاع عن نفسها وأن تكون حليفا في الحرب ضد الإرهاب، تعد أمرا مشكوكا فيه."

ورغم إشارته إلى أن الوضع في العراق لا يدعو لليأس، أكد السفير البريطاني أن الأمور ستبقى مضطربة لفترة تتراوح بين خمس إلى عشر سنوات. وأضاف باتي أنه لمنع انزلاق العراق نحو حرب أهلية ينبغي منع جيش المهدي من التحول إلى دولة داخل دولة على غرار ما فعله حزب الله في لبنان، على حد تعبيره.

وتعليقا على ما جاء في المذكرة، قال رئيس الوزراء توني بلير للصحفيين :"إن بريطانيا لن تتخلى عن مهمتها في العراق بسبب العنف الطائفي الذي يؤججه أعداء الديموقراطية والذين يهدفون كما قال بلير إلى إيصال المتطرفين إلى سدة الحكم بدلا عن هؤلاء الذين يؤمنون بالديموقراطية ."

ميدانيا، أعلن مصدر في وزارة الدفاع العراقية الخميس مقتل عشرة عراقيين وإصابة 20 آخرين في انفجار عبوة ناسفة في سوق الشورجة وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه إن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة كانت موضوعة بجانب الطريق وسط سوق الشورجة التجاري أكبر الأسواق الرئيسية في بغداد.
XS
SM
MD
LG