Accessibility links

logo-print

إسرائيل تحرز تقدما في الجنوب اللبناني والغارات الجوية تسفر عن قتلى وجرحى


سجل الجيش الإسرائيلي تقدما لبضعة كيلومترات في قرى حدودية أخلاها سكانها في الجنوب اللبناني بينما وسع الطيران الإسرائيلي الجمعة دائرة قصفه إلى مناطق وفرها سابقا فأغار على اربعة جسور في شمال بيروت التي تعرضت ضاحيتها الجنوبية فجرا لقصف عنيف. وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن حصيلة اليوم الـ 24 للهجوم الإسرائيلي على لبنان أسفرت حتى الآن عن مقتل أربعة مدنيين طبقا لما ذكره الصليب الأحمر اللبناني وعسكري واحد وإلى إصابة أكثر من 15 شخصا بجروح. والجسور الأربعة هي جسور رئيسية لحركة السير بين بيروت وشمال لبنان ومنه إلى سوريا بعد أن قطعت الغارات الاسرائيلية عمليا الطريق إلى معبر المصنع الحدودي المؤدي إلى سوريا عبر شرق لبنان. وتقع في منطقة غالبية سكانها من المسيحيين كانت الغارات الإسرائيلية قد تفادتها نسبيا حتى الآن. واستهدفت الغارات الجوية أولا جسر المعاملتين في منطقة جونية مما أدى إلى سقوط ثلاثة جرحى من دون أن يدمر حيث أصيب بأضرار كبيرة في أحد اتجاهيه، ثم جسر كازينو لبنان المجاور له مما أدى إلى سقوط أربعة جرحى وإصابته أيضا بأضرار من دون أن ينهار. بعد دقائق توسع القصف شمالا ليضرب جسر الفيدار قرب مدينة جبيل 40 كلم شمال بيروت مما أدى إلى سقوط قتيلين وتدميره بشكل كامل، ثم جسر المدفون الذي يربط مباشرة بين محافظة جبل لبنان ومحافظة الشمال مما أدى إلى سقوط قتيلين وسبعة جرحى وتدميره ايضا بالكامل. كما كثفت المقاتلات قصف ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله غداة تهديد إسرائيل بتوسيع قصفها وإنذارها أهالي أحياء كانت بمنأى نسبيا عن القصف الكثيف حتى الآن بضرورة اخلائها فورا وذلك في منشورات ألقاها الطيران الإسرائيلي على المنطقة. وأحصت الشرطة أكثر من 30 غارة على منطقة الاوزاعي المحاذية لمطار بيروت الدولي وأحياء الضاحية الجنوبية التي دمر بعضها في الأسبوعين الأولين من الهجوم الإسرائيلي على لبنان الذي بدأ في 12 يوليو/تموز. وأدى القصف الاسرائيلي إلى مقتل جندي لبناني وإصابة ثلاثة عسكريين آخرين بجروح في غارات طالت مرفأ للصيادين في منطقة الاوزاعي الساحلية عند المدخل الجنوبي لبيروت وفق مصدر عسكري. وأدت الغارات الاسرائيلية على منطقة بئر حسن المجاورة لمطار بيروت الدولي إلى تدمير مقار أربع مؤسسات خيرية شيعية كما أفاد مصور وكالة الأنباء الفرنسية. والمؤسسات هي ثلاث مدارس يمولها حزب الله بينها واحدة للصم والبكم والعميان. أما المؤسسة الرابعة فهي "مركز رباب الصدر" الذي كان يستخدم مخزنا للأدوية. وأسفر العدوان الإسرائيلي على لبنان حتى الآن عن مقتل أكثر من 900 شخص غالبيتهم الساحقة من المدنيين وفق الأرقام الرسمية. وفي جنوب لبنان تركزت أكثر من 15 غارة على طرق وجسور في منطقة صيدا 45 كلم جنوب بيروت) والنبطية (75 كلم جنوب بيروت غداة إلقاء منشورات في قرى النبطية تتضمن إنذارا من الجيش الإسرائيلي لسكانها بضرورة "اخلاء قراهم والاتجاه شمالا"، مع تهديد يعتبر أن كل من يتواجد في هذه المنطقة يعرض حياته للخطر. وفي جنوب سهل البقاع شرقا شن الطيران الإسرائيلي ست غارات على محطة لتوليد الكهرباء وقالت مصادر أمنية لبنانية إن الغارات الجوية الإسرائيلية أسفرت عن وقوع 25 إصابة بين المدنيين في منطقة وادي البقاع.وأوضحت الشرطة أن المقاتلات الاسرائيلية استهدفت "محطة ابراهيم عبد العال" لتوليد الكهرباء في سحمر التي تقع على بعد اربعة كيلومترات جنوب بحيرة القرعون على سد نهر الليطاني. وأدى القصف الاسرائيلي إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة وفقا لما ذكرته الشرطة. وتستمر المواجهات بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله على عدة محاور في المنطقة الحدودية حيث تقدم الجيش الاسرائيلي نحو 3 كلم وفق مصادر قوات الطوارئ الدولية والشرطة. وقال الجيش الإسرائيلي إن اثنين من جنوده قتلا الجمعة كما أصيب إثنان آخران بجراح في الاشتباكات الجارية مع مقاتلي حزب الله.وأوضح ميلوس شتروغر الناطق باسم القوة الدولية لوكالة الأنباء الفرنسية: "إن معارك متقطعة تدور في كل المحاور وسط تبادل للقصف". وأكد بيان سابق للقوة الدولية أن الجيش الاسرائيلي يتوغل على سبعة محاور على طول الحدود بين البلدين. وقتل ثلاثة جنود اسرائيليين في المواجهات التي جرت في مركبا في القطاع الأوسط كما ذكرت قناتا "العربية" و"الجزيرة" الفضائيتان وذلك غداة مقتل أربعة جنود إسرائيليين في مواجهات مع مقاتلي حزب الله الذين يقاومون بشدة تقدم جيش الدولة العبرية في جنوب لبنان. وذكرت مصادر عسكرية اسرائيلية أن القوات البرية تعمل في محيط عشرين قرية حدودية في جنوب لبنان. وتسعى القوات الإسرائيلية للسيطرة على تلة شيحين المشرفة على ساحل الناقورة. وأشارت الشرطة اللبنانية إلى أن القوات الإسرائيلية تقدمت ثلاثة كيلومترات في القطاع الغربي بين عيتا الشعب ورميش وسيطرت على خمس قرى. وأحصت الشرط 36 قرية في منطقة صور تعرضت لـ 150 قذيفة و 40 غارة. كما تعرضت قرى شبعا وكفرشوبا ومرجعيون في جنوب شرق لبنان إلى نحو 200 قذيفة فيما لم يتقدم الجيش الاسرائيلي على هذا المحور سوى 800 متر وفقا لما ذكرته الشرطة.
XS
SM
MD
LG