Accessibility links

غارة إسرائيلية على منطقة قريبة من الحدود اللبنانية السورية تسفر عن مقتل العديد من العمال


أدت الغارات الجوية الإسرائيلية على منطقة قريبة من الحدود مع سوريا إلى مقتل 33 من العمال الذين كانوا يقومون بتعبئة حاويات مبردة بصناديق الفواكه والخضار وإصابة 10 آخرين بجراح.
وبذلك ترتفع حصيلة القتلى في اليوم الرابع والعشرين للهجوم الاسرائيلي على لبنان حتى مساء الجمعة إلى ما لا يقل عن 955 قتيلا غالبيتهم الساحقة من المدنيين إضافة الى 3293 جريحا وفق حصيلة اعدتها وكالة الأنباء الفرنسية استنادا الى مصادر رسمية. من ناحيتها أعلنت الهيئة العليا للإغاثة في لبنان وهي هيئة حكومية في تقريرها اليومي الجمعة أن 868 مدنيا على الأقل قتلوا من بينهم 30 في المئة من الأطفال دون الثانية عشرة. كما قتل 27 عسكريا من بينهم شرطيين منذ بدء الهجوم في 12 يوليو/تموز. ولا تشمل حصيلة الهيئة العليا للإغاثة جثث القتلى الذين ما زالوا تحت الانقاض. يضاف إلى حصيلة الهيئة الحكومية 48 قتيلا من مقاتلي حزب الله أعلن الحزب الشيعي مقتلهم وكذلك سبعة قتلى من حركة أمل الشيعية حليفة حزب الله التي يتزعمها رئيس مجلس النواب نبيه بري. وقتل أربعة مراقبين تابعين للأمم المتحدة إضافة إلى مقتل أحد موظفي القوة الدولية في بداية الهجوم الإسرائيلي. وارتفع عدد الجرحى إلى 3,293 جريحا غالبيتهم من المدنيين وفق الهيئة العليا للإغاثة. ولم تتوافر أي معلومات عن عدد الضحايا الذين سقطوا في ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله حيث دمرت الغارات الإسرائيلية أحياء بكاملها. كما لم تتوفر معلومات عن الضحايا الذين ما زالوا تحت الأنقاض في نحو 30 منزلا في جنوب لبنان وفق ما ذكرالدفاع المدني. وبلغ عدد النازحين 913,760 شخصا من بينهم 220 الفا غادروا الأراضي اللبنانية منذ بدء الهجوم الإسرائيلي في 12 يوليو/تموز وفق المصدر نفسه. ويشمل هذا الرقم نحو 100 الف أجنبي أو لبناني يحملون جنسيات أخرى.
وعلى الجانب الإسرائيلي، نقلت وكالة أنباء رويترز عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن ثلاثة جنود إسرائيليين لقوا مصرعهم الجمعة نتيجة إصابة الدبابة التي كانوا يستقلونها بصاروخ مضاد للدبابات خلال القتال الدائر في الجنوب اللبناني.
وبذلك يصل إجمالي عدد الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا في العميات العسكرية الإسرائيلية في جنوب لبنان إلى 44 قتيلا.
XS
SM
MD
LG