Accessibility links

رايس تستبعد ان يسفر قرار دولي واحد عن إنهاء الأزمة في لبنان



استبعدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أن يسفر قرارٌ واحد من مجلس الأمن عن إنهاء الأزمة بين حزب الله وإسرائيل بصورة دائمة، وقالت خلال مؤتمر صحفي :
"إننا نحاول التعامل مع مشكلة ظلت تلتهب وتختمر في لبنان منذ سنوات عديدة، ولن يتسنى حلها بقرار واحد من مجلس الأمن". وفي إجابة لها عن سؤال حول موقف روسيا من مسودة القرار التي اقترحتها الولايات المتحدة وفرنسا قالت كوندوليسا رايس:
"لقد بحثنا هذه المسألة مع الروس ومع غيرهم، وحتى الآن وصلتنا ردود فعل إيجابية من روسيا، غير أنني لا أريد التحدث نيابة عنهم".
وأكدت رايس أهمية نزع سلاح حزب الله لضمان عدم عودة الوضع إلى ما كان عليه قبل اندلاع المواجهات الجارية حالياً. وأشادت بمشروع قرار مجلس الأمن الذي اقترحته واشنطن وباريس لإنهاء الأزمة:
"تمثل هذه المسودة أساساً يتم بموجبه وقف الأعمال العدائية على نحو يحول دون عودة الوضع إلى ما كان عليه من قبل. وهذه مسألة على درجة عالية من الأهمية بالنسبة لجميع الأطراف لأننا لا نريد خلق وضع يُخرجنا من هذه الأزمة لنعود إلى وضع يكون فيه حزب الله دولة داخل الدولة وينتهك الحدود الدولية مرة أخرى ويختطف جنوداً آخرين وندخل بعد ذلك في حرب أخرى".
وتوقعت وزيرة الخارجية الأميركية أن يصدر مجلس الأمن خلال يوم أو يومين القرار بوقف الأعمال العدائية الدائرة بين إسرائيل وحزب الله. غير أنها أضافت قائلة :
"أود أن أشير إلى أن وقف مثل هذه المواجهات يستغرق بعض الوقت. ومن المؤكد أن أعمال العنف لن تتوقف تماماً، غير أنه من المهم إيقاف أعمال العنف الواسعة النطاق التي تقض مضاجع اللبنانيين والإسرائيليين كالصواريخ التي تستهدف إسرائيل والعمليات الهجومية الرئيسية".
ووصفت رايس وقف الأعمال العدائية بأنه يمثل خطوة أولى لتسوية الأزمة:
"يتعين علينا بعد ذلك استصدار قرار ثان من مجلس الأمن وتشكيل القوة الدولية التي ستساعد الحكومة اللبنانية على بسط سلطتها في جميع أنحاء البلاد، وعليه فإن هذا القرار يمثل خطوة أولى فقط".

وأضافت رايس قائلة خلال مؤتمر صحفي: "لا أحد يريد بقاء إسرائيل في لبنان بصفة دائمة، فالإسرائيليون لا يريدون ذلك واللبنانيون لا يريدونه أيضاً. وعليه أعتقد أن لدينا أساساً للمضي إلى الأمام".
وتعليقاً على رفض حزب الله وقف إطلاق النار ما لم تنسحب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان قالت رايس:
"لم يتوقع القرار انسحاباً إسرائيلياً كاملاً في المرحلة الأولى لأنه قرار يهدف إلى وقف الأعمال العدائية مع بقاء القوات في أماكنها". وأوضحت رايس أن الجهة التي ترفض وقف العمليات العدائية ستؤكد أنها لا تعمل من أجل السلام:
"عندما تتم الموافقة على قرار مجلس الأمن سنعرف الطرف الذي يريد حقاً وقف أعمال العنف والطرف الذي لا يريد ذلك".
XS
SM
MD
LG