Accessibility links

logo-print

محادثات أميركية يابانية تشدد على استقرار شبه الجزيرة الكورية والمنطقة


أكد الرئيس أوباما أن بلاده ملتزمة بالدفاع عن حلفائها من بينهم اليابان وذلك في أعقاب وفاة رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ إيل.

وشرح أوباما في مكالمة هاتفية أجراها مع رئيس الحكومة اليابانية يوشيهيكو نودا الأهمية التي تعلقها بلاده على المحافظة على استقرار شبه الجزيرة الكورية والمنطقة، بحسب بيان للبيت الأبيض.

واتفق الطرفان الأميركي والياباني على أهمية مراقبة تطورات الأوضاع في المنطقة بالمرحلة الحالية.

بدورها، دعت وزيرة الخارجية هيلاري كليتنون قائد كوريا الشمالية الجديد إلى إتباع طريق السلام واحترام حقوق الإنسان وتحسين العلاقات مع باقي الدول المجاورة بعد وفاة الرئيس كيم جونغ إيل الذي خلفه ابنه أون.

وأكدت كلينتون في بيان لها استعداد الولايات المتحدة لمساعدة كوريا الشمالية على تحسين مستوى معيشة شعبها إذا كانت الحكومة في بيونغ يانغ مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي في مرحلة جديدة يسودها الأمن والسلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية.

من جهته، أكد وزير الخارجية الياباني كويشيرو غيمبا الذي التقى أمس الاثنين في واشنطن كلينتون أن طوكيو وواشنطن وصول متفقة على ضرورة الحفاظ على الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية والمنطقة المجاورة لها، داعية بيونغ يانغ لاتخاذ خطوات ملموسة لإظهار رغبتها في التخلي عن سلاحها النووي.

ردود فعل أوروبية

في ردود الفعل الأوروبية على وفاة الرئيس الكوري الشمالي، أعرب الزعماء الأوروبيون أمس الاثنين عن أملهم في أن تكون وفاة كيم جونغ ايل نقطة تحول في تعزيز علاقات المجتمع الدولي مع من سيخلفه في حكم البلاد.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن بلاده تشجع كوريا الشمالية على إرساء السلام والأمن في المنطقة.

وأضاف "نأمل أن تكون نقطة تحول بالنسبة لكوريا الشمالية، نأمل أن تدرك القيادة الجديدة أن التعامل مع المجتمع الدولي يوفر أفضل فرصة لتحسين حياة الشعب الكوري الشمالي، ونحن نشجع كوريا الشمالية على العمل للسلام والأمن في المنطقة، واتخاذ الخطوات اللازمة للسماح باستئناف المحادثات السداسية حول نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية".

بدوره، تمنى وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي أن يكون التحول الجديد في كوريا الشمالية فرصة لتحسين أوضاع حقوق الإنسان وتحسين التنمية.

وقال "نأمل أن تدرك كوريا الشمالية أن هذا التحول هو أيضا فرصة لمزيد من الحريات وحياة مزدهرة بشكل أفضل، أن أوضاع حقوق الإنسان بالنسبة للناس في كوريا الشمالية أمر غير مقبول، ولذا فإننا نأمل أن يكون هذا الانتقال فرصة لتحسين تلك الأوضاع، وفرصة لتحسين التنمية أيضا".

كذلك، دعا رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي المسؤولين الذين سيقودون كوريا الشمالية في المستقبل إلى الالتزام بالسلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية.

وقال "إن الاتحاد الأوروبي يراقب الوضع عن كثب ونحن ندعو المسؤولين الذين سيقودون كوريا الشمالية في المستقبل، إلى ضبط النفس والالتزام بالسلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية".

أون يلقي نظرة على جثمان والده

واليوم الثلاثاء، زار الزعيم الكوري الشمالي الجديد كيم جونغ أون المكان المسجى فيه جثمان والده يرافقه ممثلين عن الحزب والحكومة والجيش، حسب ما ذكرت وسائل إعلام حكومية.

وتتحدث وسائل الإعلام الكورية الشمالية عن مشاعر حزن جماعي لدى الكوريين الشماليين منذ إعلان الاثنين وفاة كيم جونغ إيل الذي أصيب بنوبة قلبية قبل أيام خلال جولة في القطار في البلاد.

ومن المقرر أن تنظم مراسم تشييع كيم جونغ إيل في 28 ديسمبر/كانون الأول والطلب من الكوريين الشماليين مبايعة نجله الأصغر الذي عين زعيما جديدا للبلاد.

XS
SM
MD
LG