Accessibility links

وزيرة حقوق الإنسان العراقية تحضر التحقيقات الأميركية في قضية اغتصاب وحرق الفتاة العراقية


أثارت قصة اغتصاب وحرق الفتاة العراقية عبير قاسم التي لم يتجاوز عمرها 14 في مدينة المحمودية جنوب بغداد من قبل مجموعة من الجنود الأميركيين احتجاجات كبيرة.
وأدى اعتراف أحد الجنود الأميركيين بارتكاب زميل له تلك الجريمة إلى الحديث من جديد عن أحداث أبو غريب ومدينة حديثة.
وتشارك وزارة حقوق الإنسان العراقية في جلسات التحقيق كمراقب فيما طالبت المنظمات المدنية بفتح تحقيق حقيقي وإشراك الطرف العراقي فيه.
في هذا الإطار، قالت وزيرة حقوق الإنسان العراقية وجدان ميخائيل إنها حضرت أمس جلسة الاستماع التحقيقية الأولى في إحدى القواعد العسكرية الأميركية.
وأشارت ميخائيل إلى أن الجلسة شهدت حضور المتهمين الأميركيين ومحاميهم والادعاء العام ووزارة حقوق الإنسان العراقية بصفة مراقب والشهود العراقيين.
وأوضحت ميخائيل أن هذه هي المرة الأولى التي يسمح فيها للجانب العراقي بالحضور بصفة مراقب في قضايا تحقيقية يتهم فيها أفراد من القوات المتعددة الجنسيات.
وانتقدت وزيرة حقوق الإنسان غياب الإعلام العراقي والعربي وعدم وجود ترجمة قانونية لما يدور في جلسات التحقيق.
كما أشادت ميخائيل بالمشاركة العراقية في تلك الجلسات بصفة مراقب، معربة عن طموحها في أن تشارك الحكومة العراقية في التحقيقات مستقبلا.
وأكدت وزيرة حقوق الإنسان العراقية أن الوزارة ستطلع عائلة الفتاة عبير قاسم على آخر التطورات مؤكدة أنها على اتصال دائم بأفراد عائلتها.
XS
SM
MD
LG