Accessibility links

بوش يريد معالجة جذور الصراع وفرنسا ولبنان تصران على إدراج مزارع شبعا في مشروع القرار


اعتبر الرئيس بوش أن مسودة القرار المطروح أمام مجلس الأمن جزء من عملية سياسية تستهدف معالجة الأسباب الجذرية للصراع بين إسرائيل وحزب الله في لبنان.

وفي إجابة له عن سؤال حول رفض الحكومة اللبنانية الموافقة على مسودة القرار، قال:
"أدرك أن الطرفين لن يوافقا على جميع أجزاء القرارين، ولكن الهدف منهما هو تقوية موقف الحكومة اللبنانية، وبذلك يكون لإسرائيل شريك في السلام. إن القرار المقترح يتناول المشكلة من جذورها وهي أن هناك دولة تعمل داخل الدولة."

وشدد الرئيس بوش في مؤتمر صحفي عقده في مزرعته على أن مشروع القرار جزء من عملية شاملة، مشيرا إلى أن قرارا آخر سيليه يدعو إلى تشكيل قوة لحفظ السلام ويحدد شروطا لانسحاب إسرائيلي من جنوب لبنان واستعادة سيادة لبنان على جزء من البلاد تنشط فيه عناصر حزب الله.
" سيوفر القرار ظروفا مواتية تمكن الحكومة اللبنانية من تحريك قواتها بمساعدة دولية إلى جنوب لبنان ومنع حزب الله ومؤيديه من التسبب في أزمة جديدة."

كما تناول الرئيس بوش في مؤتمره الصحفي سوريا وإيران اللذيْن يُعتقد أنهما القوتان الداعمتان لحزب الله.

" إنني أقدر الذين يركزون على إيران وسوريا لأنهما راعيتان ومؤيدتان لأنشطة حزب الله وكلها أنشطة تهدف إلى خلق حالة من الفوضى واللجوء للإرهاب لوقف مسيرة الديمقراطية."
من جانبها، تناولت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مشروع القرار المعروض على مجلس الأمن، قائلة:
XS
SM
MD
LG