Accessibility links

logo-print

عباس في تركيا والفصائل الفلسطينية تبدأ جلسة حوار جديدة بالقاهرة


بدأت صباح الثلاثاء في القاهرة جلسة الحوار الوطني الفلسطيني برعاية المخابرات المصرية وبحضور كافة الفصائل الفلسطينية وأبرزها فتح وحماس والجهاد الاسلامي.

وقال رئيس وفد حركة فتح للحوار الوطني عزام الأحمد إن "هذا الاجتماع له عنوان واحد وهو آليات تنفيذ انهاء الانقسام الفلسطيني".

وأوضح أن "القضايا التي سيناقشها الحضور هي الحكومة والأمن والمصالحة المجتمعية والانتخابات المقبلة للمجلس التشريعي والمجلس الوطني والرئاسة الفلسطينية، بالإضافة إلى موضوع منظمة التحرير الفلسطينية".

وتوقع الأحمد أن يتم خلال اجتماع اليوم انجاز الاتفاق على تشكيل لجنة الانتخابات الفلسطينية التي ستعد للانتخابات المقبلة، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن موضوعي الأمن والحكومة سيتم الاتفاق عليهما بحلول نهاية يناير/كانون الثاني المقبل.

وتابع قائلا "إننا نتوقع أن نبدأ بخطوات عملية بالتوافق لخلق أجواء إيجابية وأبرزها لجنة الانتخابات التي من صلاحياتها أيضا تحديد موعد الانتخابات بشكل رسمي رغم أن هناك توافقا على موعد مايو/آيار المقبل".

وأضاف أن لجنة منظمة التحرير ستجتمع الخميس المقبل في القاهرة برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وبحضور رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأمناء العامين للفصائل الفلسطينية لمنظمة التحرير وحركتي حماس والجهاد الإسلامي.

من جانبه اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق أن هذا الاجتماع يشير إلى "تأكيد جميع فصائل العمل الوطني الفلسطيني وإصرارها ألا ينتهي عام 2011 إلا بانتهاء الانقسام الفلسطيني" مؤكدا أن جميع الفصائل "موحدة" في اجتماع اليوم.

وتابع الرشق قائلا "إننا نريد تأكيد تعزيز بناء إجراءات الثقة بيننا ونأمل أن يشكل اجتماع اليوم تقدما في كل قضايا المصالحة وإحداث اختراق حقيقي وأن يتم الاتفاق على آليات مناسبة لحل ملف المعتقلين".

بدوره قال أمين عام حركة المبادرة الفلسطينية مصطفى البرغوثي إن الشعب الفلسطيني يتطلع إلى أن "يرى نتائج ملموسة حقيقية على الأرض".

ورأى أن "الأجواء إيجابية وهناك شعور بالجدية إذ لا بد من الانجاز والتقدم إلى الأمام في كل الملفات التي تنهي الانقسام وسنحاول التغلب على أية عقبات ربما تبرز خلال الحوار".

وقال إنه "يجب أن ترى إسرائيل والعالم أجمع أن الشعب الفلسطيني موحد بقيادة واحدة".

يذكر أن جلسة الحوار الوطني هي الثانية التي تعقد بحضور كافة الفصائل الفلسطينية منذ توقيع اتفاق المصالحة في القاهرة خلال شهر مايو/آيار الماضي.

إلا أن العاصمة المصرية استضافت سلسلة لقاءات بين حركتي فتح وحماس لكن حتى الآن لم يتم تطبيق أبرز نقاط المصالحة وهي تشكيل الحكومة الفلسطينية التي سيكون من مهامها "الإشراف على الانتخابات الفلسطينية المقبلة".

عباس في تركيا

في هذه الأثناء، عقد الرئيس التركي عبد الله غول اجتماعا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي يزور تركيا حاليا.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إن عباس وغول استعرضا آخر التطورات والمستجدات في المنطقة، وخصوصا ما يتعلق منها بالقضية الفلسطينية، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين الجانبين الفلسطيني والتركي.

وأضافت أن عباس أطلع الرئيس التركي على الجهود المبذولة لتطبيق اتفاق المصالحة، وعلى آخر مستجدات طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، وكذلك على الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة والمتصاعدة بحق المواطنين وممتلكاتهم، حسبما قالت الوكالة.

XS
SM
MD
LG