Accessibility links

شيراك يحذر من أن التخلي عن المطالبة بوقف إطلاق النار في لبنان ابتعاد عن المبادئ الأخلاقية


حذر الرئيس الفرنسي جاك شيراك الأربعاء من أن التخلي عن المطالبة بإعلان وقف فوري لإطلاق النار في لبنان سيكون أكثر الحلول ابتعادا عن المبادئ الأخلاقية، لأن ذلك يعني القبول باستمرار الوضع الحالي.

وقال شيراك في مؤتمر صحافي في تولون جنوبي فرنسا بعد اجتماع مصغر للحكومة الفرنسية خصص لدراسة النزاع الإسرائيلي-اللبناني "يبدو أن هناك فعلا تحفظا أميركيا" يعيق إمكانية تبني قرار في الأمم المتحدة يأخذ بعين الاعتبار الطلبات اللبنانية بإدخال تعديلات على مشروع القرار الفرنسي الأميركي.

وحذر الرئيس الفرنسي جاك شيراك الأربعاء من أن فرنسا ستقدم قرارا خاصا بها إلى مجلس الأمن الدولي في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة حول التعديلات التي طلبها لبنان.

وبعد أن شدد على أنه "طبيعي أن نأخذ في الاعتبار الحلول المقترحة لا سيما من أطراف النزاع" ذكر شيراك بأن فرنسا طلبت إدراج المطالب اللبنانية في مشروع القرار.

وقد تبددت آمال التوصل إلى قرار فرنسي أميركي حول لبنان الثلاثاء بعد أن طالبت بيروت بتعديلات لا سيما بشأن انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان بعد وقف القتال ووضع مزارع شبعا المتنازع عليها تحت إدارة الأمم المتحدة.

واعتبر الرئيس الفرنسي أن مشروع قرار مجلس الأمن حول الأزمة في لبنان، والذي تم التوصل في إطاره إلى اتفاق مع الولايات المتحدة، يشكل قاعدة عمل لإيجاد حل للأزمة الحالية مشددا على أهمية التوصل إلى ذلك عبر الحوار.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن شيراك أعلن الأربعاء أن التجربة حملته على عدم الوثوق تماما بسوريا، معتبرا في المقابل أن في وسع هذا البلد إرسال إشارة من خلال تسهيل التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
وقد عبرت سوريا الاربعاء عن "استغرابها" لتصريحات الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي اكد انه "لا يثق تماما" بسوريا. ونقلت وكالة سانا الرسمية عن مصدر اعلامي مسؤول ان "الثقة تبنى عادة على اساس تجارب الماضي والتاريخ الذي يثبت دور سوريا المحوري في تحقيق الاستقرار في لبنان".
XS
SM
MD
LG