Accessibility links

واشنطن تؤكد وجود اختلاف مع فرنسا على توقيت الانسحاب الإسرائيلي من لبنان


أعلن البيت الأبيض أن الرئيس بوش يتابع عن كثب الحرب في لبنان من مزرعته في تكساس وهو ليس بحاجة لقطع إجازته القصيرة من أجل التفرغ أكثر للبنان. وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو أن بوش أمضى وقتا طويلا في محادثات هاتفية مع وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ومستشار الأمن القومي ستيفن هادلي اللذان كانا على اتصال وثيق اليوم مع الإسرائيليين واللبنانيين والفرنسيين ومع مسؤولين في الأمم المتحدة وغيرها. وكانت الولايات المتحدة قد أقرت بوجود تباين في وجهات النظر بينها وبين فرنسا إزاء مشروع القرار المتعلق بوقف إطلاق النار في لبنان.
وأشار الناطق باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إلى أن الجميع يسعى إلى تحقيق الأهداف نفسها لكن الاختلاف هو على الوسائل.
وقال: "أهم القضايا التي نختلف عليها توقيت الانسحاب الإسرائيلي. وكنا لا نريد خلق فراغ في جنوب لبنان كما لا نريد قوات أجنبية في لبنان."
أضاف مكورماك أن الولايات المتحدة وفرنسا تعملان بشكل وثيق على حل تلك التباينات خصوصا في مسألة التوقيت.
وقال: "كيف نخلق وضعا نحقق من خلاله وقف للأعمال الحربية وانسحاب للقوات الإسرائيلية ونشر قوة عسكرية قوية تتمتع بالسلطة والمصداقية والمسؤولية في جنوب لبنان."
وأضاف مكورماك إن الولايات المتحدة على اتصال وثيق بالمسؤولين اللبنانيين مشيرا إلى زيارة مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط السفير دافيد ويلش إلى بيروت واجتماعه برئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.
وأكد مكورماك أن الولايات المتحدة تعرف بالضبط ما هو الموقف اللبناني.
وقال: "لدينا فكرة واضحة جدا عن جذور الموقف اللبناني وعما يدور في ذهن رئيس الوزراء السنيورة. ونعرف بالتأكيد ما هو ممكن وما هو مقبول لكل الأطراف. لن يمكن إرضاء جميع الفرقاء بشكل كامل."
XS
SM
MD
LG