Accessibility links

logo-print

قتلى وجرحى في تفجير انتحاري في النجف


أعلنت مصادر طبية وأمنية عراقية مقتل ما لا يقل عن 35 شخصا وإصابة نحو مئة آخرين في تفجير انتحاري وقع الخميس في النجف بالقرب من ضريح الإمام علي بن أبي طالب المقدس لدى الشيعة.


وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مسؤول في الشرطة العراقية رفض الكشف عن اسمه أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه بالقرب من حاجز للتفتيش على مدخل السوق الكبير في النجف والذي يبعد نحو 150 مترا من ضريح الإمام علي بن أبي طالب، موضحا أن بين القتلى عددا من أفراد الشرطة وبين الجرحى أربعة زوار إيرانيين.

وأشار مراسل الوكالة إلى أن عددا كبير من المحلات التجارية أصيب بأضرار جسيمة بينما قامت الشرطة وقوات الأمن بالانتشار بشكل كبير جدا. كما قامت بتفريق المدنيين وإغلاق المدينة بصورة كاملة أمام السيارات المدنية والزوار باستثناء سيارات الإسعاف.

وقال مصدر أمني كبير في النجف رفض الكشف عن اسمه للوكالة إن الانتحاري حاول الوصول إلى مرقد الإمام علي ولدى بلوغه حاجز التفتيش الأخير أثار شكوك رجال الشرطة فقاموا بتطويقه لغرض السيطرة عليه. وأضاف أن رجال الشرطة نجحوا في الإمساك به لكنه تمكن من تفجير نفسه.
وتابع أن الإرهابيين لم يستطيعوا إرسال سياراتهم المفخخة لذا أرسلوا انتحاريا.
وقال المسؤول الأمني إن عدم وجود أجهزه كاشفة للمتفجرات لدى رجال الشرطة مكن الانتحاري من بلوغه هذا المكان القريب من المرقد، مشيرا إلى أن إجراءات أمنية مشددة ستتخذ في الأيام المقبلة لتفادي حدوث مثل هذه الانفجارات.

وفي بغداد أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية اليوم الخميس أن ستة مدنيين قتلوا على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار عبوة ناسفة داخل مطعم شعبي في منطقة حي الإعلام في السيدية جنوب غرب بغداد.

من جهة أخرى، قررت الحكومة العراقية توجيه دعوة للضباط والجنود السابقين في الجيش العراقي إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين إلى الالتحاق بصفوف الجيش العراقي الجديد للاستفادة من خبراتهم وتحقيق المصالحة الوطنية.
التفاصيل من عباس الصالحي مراسل "العالم الآن" في بغداد.
XS
SM
MD
LG